غياب متواصل لمؤسسة " العمران " عن دورات مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي - حقائق 24

غياب متواصل لمؤسسة ” العمران ” عن دورات مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي

آخر تحديث : الثلاثاء 4 يونيو 2019 - 12:24 مساءً
نور الدين أمغاري / مراكش
انعقد مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي في دورته العادية لشهر يونيو يوم أمس الإثنين 03 يونيو لمناقشة مجموعة من النقاط المدرجة  في جدول الأعمال الدورة والتي كانت بأهمية بما كان لكونها تأرق كاهل المجلس منذ عقود بسبب المؤسسات المتداخلة وعلى رأسها مؤسسة “العمران ” التي لقبها أحد المستشارين ” البعبوع ” الذي كان يخوف به الآباء والأمهات أبنائهم في الصغر نظرا لضلوعها في عدة مشاكل في السكنى والتعمير بإقليم مراكش وبمنطقة سيدي يوسف بن علي على وجه الخصوص تتعلق بالأساس بتسوية الوضعية القانونية للعقارات .
 وقد سجل موقع ” حقائق 24 “مجموعة من التدخلات من طرف جل الأعضاء والتي صبت في نفس الاتجاه تحمل مؤسسة ” العمران”  المسؤولية و ما قد تؤول اليه النتائج مستقبلا من احتقان في صفوف المواطنين بمنطقة سيدي يوسف بن علي الذين ضاقوا المرارة من طول الأمد لمطالبهم وبدون أي شيء يذكر وقد لعبت هذه المؤسسة دورا كبيرا في استمرار معانات ساكنة المنطقة وتراكم مشاكلها حسب ما جاء في تدخلاتهم بل  لا تبدي أي إستعداد جاد للتفاوض وإيجاد حلول لكل هذه المشاكل التي يستحي بعض المنتخبين حسب زعمهم تحدثت عنها نظرا لاستوفاء كل الآجال القانونية إداريا  وتنظيميا عن طريق المراسلات وتحرير المحاضر في دورات المجلس الحالي أو السابق وأثناء إنعقاد اللجان المشتركة منذ 15 السنة حسب ما أفاده المسؤول عن المصلحة السكنى والتعمير بمقاطعة سيدي يوسف بن علي.
وقد أجمع أعضاء مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي في  هذه الدورة العادية لشهر يونيو على أن مؤسسة ” العمران ” لا تولي لهم أي إعتبار وتبخس دورهم كمنتخبين كيف لا وتغيبها عن الحضور إلى دورات مجلسهم  بشكل دائم ومسترسل يعطي كل انطباع بعدم جديتها ما دفع أحد المستشارين إلى المطالبة بتوقيع عريضة في حق هذه المؤسسة وبطلب لقاء والي جهة مراكش آسفي في هذا الصدد في قادم الأيام فهل يستقبلهم الوالي “لحلو” كمستشارين المجلس؟
2019-06-04 2019-06-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

حقائق 24