سياسة

بنعبد الله يهاجم حكومة أخنوش وينتقد عجزها في مواجهة موجة الغلاء

متابعة

قال الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، نبيل بن عبد الله، إن الأوضاع على الصعيد الوطني تتسم باستمرار تدهور القدرة الشرائية للمغاربة، وغلاء أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية، وفي مقدمتها أسعار المحروقات، وبازدياد الضغط على المالية العمومية، بسبب ارتفاع المديونية والتضخم.

وأشار أنه يتَــم تسجيل هذا الوضع علما أنه تم تحقيق مداخيل إضافية غير مسبوقة في الميزانية العامة، برسم تنفيذ قانون مالية 2022، أساساً بفعل ارتفاع الموارد الضريبية والجمركية المتأتية من المحروقات وهي الموارد التي كان من الممكن استعمالُ جزء منها على الأقل في دعم الأسر المغربية، وفي التخفيف من وطأة معاناتها التي تفاقمت من جراء إكراهات الدخول المدرسي.

واعتبر بنعبد الله، خلال تقديم التقرير السياسي في الدورة العاشرة للجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية، اليوم السبت، أنه في ظل عجز الحكومة فلن يفيد الحديث عن التعديل الحكومي في ذرّ الرماد في العيون وحجب الأوضاع المتأزمة والتحديات الكبيرة.

وأكد الأمين العام لحزب “الكتاب”، على أنه “ليس المهم تغيير أشخاصٍ بأشخاص، بقدر ما أنَّ الأهم هو تغيير السياسات والمقاربات في اتجاه الإنصات إلى نبض المجتمع وهموم المواطنات والمواطنين، والتخفيف من معاناتهم، وحماية قدرتهم الشرائية، والوقوف إلى جانبهم وهم يواجهون وَحدَهم هذه الأوضاع الصعبة”.

كما انتقد بنعبد الله، حكومة أخنوش، معتبرا أنها لا تملك الرؤية والجرأة السياسية، في مقابل تدبير قطاعي تكنوقراطي، وحضور قوي لمنطق التبرير غير الممجدي.

وشدد على أنه إلى جانب بإخفاقات الحكومة على الصعيديْن الاقتصادي والاجتماعي،فإن الأبعاد الديمقراطية والحقوقية والمساواتية، والجوانب المرتبطة بالحريات، تكادُ تكون غائبةً في عمل الحكومة، مشيرا  أنَّ ورش توطيد البناء الديمقراطي ليس ترفاً، ولكنه شرطٌ لازمٌ للتنمية والاستقرار.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى