وطنية

شركات الامن الخاص بمراكش تحتج على ” كوب 22″

حقائق24

سارة كوجان

أسرت مصادر عليمة من داخل فيدرالية جمعيات الأمن الخاص بالمغرب للجريدة ، أن حركة غريبة شهدتها الفيدرالية ، مباشرة بعد الكشف عن الغضب الصامت الذي أعلن عنه عدد من مدراء ومسؤولي شركات الامن الخاص بمدينة مراكش، احتجاجا على عدم إشراكهم في ملف ” كوب 22″ الذي ستستضيفه مراكش في الشهور القادمة.

وكشفت ذات المصادر ان تنسيقا كبيرا يفعل الان بين بعض مدراء الشركات الامن الخاص بالمدينة، مفاده تسطير برنامجا احتجاجيا على السلطات الوصية على الملف، إذ أبرزت ان من بين التقط الاحتجاجية المطروحة بقوة هو خروج عمال ومستخدمي هذه الشركات بأزيائهم الرسمية في مسيرة صامتة على الأقدام نحو مقر ولاية مراكش من إجل إسماع صوتهم.

وكانت مصادر إعلامية أن غضباً صامتا يسري بين مدراء ومسؤولي شركات الأمن الخاص بمدينة مراكش، بسبب تجاهل الجهات المسؤولة بالرباط والمدينة الحمراء هذه الفئة من أجل إشراكها في ملف ” كوب 22″ الذي تستضيفه المدينة في الأيام المقبلة.

وأرجعت مصادرنا ان سبب هذا الغضب الصامت من طرف شركات الأمن الخاص مدينة سبعة رجال، بعدما عمدت الجهات الوصية على الملف بعدم إشراك هذه الشركات في التنظيم الأمني ، مضيفة ان إشراكها في ملف كوب 22 سينعش بعض المقاولات التي هي على شفى حفرة وتعيش الإفلاس ، وإشراكها في التنظيم وإقحامها في تسيير هذا الملف سيجعلها تتنفس ماديا ومعنويا من خلال احتكاكها بالشخصيات الوطنية والدولية.

وفي هذا السياق قال زهير خربوش ، رئيس فيدرالية جمعيات الأمن الخاص بالمغرب، أن من غير المعقول ان يتم استبعاد شركات الأمن الخاص وتجاهل دورها في استتباب الأمن ، مستغربا عدم استدعائهم من طرف المسؤولين عن هذا الملف من اجل ابداء رأي المهنيين في قطاع الأمن الخاص والأخذ به من احل إنجاح الدورة.

واضاف خربوش ، ان من العيب ان لا يتم إشراك شركات الأمن الخاص بالمدينة ، وهو مناسبة من اجل تنشيط اقتصاد هذه المقاولات حتى تستمر في الخدمة المنوطة بها وهي استتباب الأمن والمساعدة عليه.

وكان المغرب أعلن رسميا، بباريس، عن احتضان مدينة مراكش في نونبر 2016 للدورة المقبلة لمؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ (كوب 22).
وقال ، إن كوب 22 بمراكش سيكون مؤتمر التجديد في مجال التكيف والتخفيض من انعكاسات التغيرات المناخية، مؤكدا أن الكوب 22 سيشكل مناسبة لتطوير آليات عملية في إطار مخطط باريس – ليما، ثم باريس ، مراكش.

وأضاف أن مؤتمر مراكش سيشكل أيضا امتدادا منطقيا وعمليا لمؤتمر باريس، مؤكدا على ضرورة العمل من أجل بناء عالم أفضل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى