سياسة

تقرير صادم: 76% من الأطفال الفلسطينيين المعتقلين عنفوا بسجون الاحتلال

حقائق24

قالت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال فرع فلسطين إن 76% من الأطفال المعتقلين في سجون الاحتلال تعرضوا للعنف الجسدي مؤكدة أن قضاة المحاكم العسكرية الإسرائيلية نادرا ما يستبعدون الاعترافات التي يتم الحصول عليها من الأطفال المعتقلين عن طريق الإكراه أو التعذيب أو حتى تلك التي صيغت باللغة العبرية وهي لغة لا يفهمونها.

و أوضحت الحركة في تقرير جديد أصدرته اليوم الأحد حول الأطفال المعتقلين أن 144 طفلا من أصل 429 (33.6%) ذكروا أن المحقق عرض عليهم وثائق مكتوبة باللغة العبرية أو أجبرهم على التوقيع عليها في حين أن التحقيق عادة ما يكون باللغة العربية.

وأظهرت نتائج التقرير تعرض 324 طفلا من أصل 429 طفلا فلسطينيا أي ما نسبته (75.5%) اعتقلوا ما بين عامي 2012 و2015 للعنف الجسدي الذي عادة يشمل الدفع والصفع واللكم والركل أو الضرب بخوذة الجندي أو بندقيته.

وأشارت إلى أن 179 طفلا من أصل 429 (41.7%) اعتقلتهم قوات الاحتلال من منازلهم في منتصف الليل و378 من أصل 429 (88.1%) اعتقلتهم قوات الاحتلال دون إبلاغ الوالدين بسبب الاعتقال أو مكان الاحتجاز.

وبينت أن 416 طفلا من أصل 429 (97%) لم يكن أحد من الوالدين متواجدا أثناء التحقيق معهم كذلك لم يحصلوا على استشارة قانونية وفي 84% من حالات الأطفال المعتقلين لم تبلغهم شرطة الاحتلال بشكل صحيح بحقوقهم.

وأكد التقرير أن المحققين “الإسرائيليين” استخدموا الإساءة اللفظية والتهديدات والعزل الانفرادي لانتزاع الاعترافات من عدد من الأطفال المعتقلين.

ووثقت الحركة العالمية حالة 66 طفلا تعرضوا للحبس الانفرادي لفترة متوسطها 13 يوما خلال الفترة التي شملها التقرير في حين قدم أكثر من 90% من الأطفال الذين وضعوا في العزل الانفرادي اعترافات.

ولفتت إلى أن إلقاء الحجارة هي التهمة الأكثر شيوعا التي توجه للأطفال الفلسطينيين حيث إن ما مجموعه 235 ملفا من أصل 297 عمل محامو الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال على إغلاقها بين عامي 2012 و2015 اشتملت تهمة إلقاء الحجارة التي تصل عقوبتها القصوى من 10 إلى 20 سنة بحسب الظروف والحيثيات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى