وطنية

اللافتة تتسبب في انسحاب الرابطة المغربية للمكونين التربويين من التدريب!

أشرف كانسي – حقائق24

على اثر انسحابها من التدريب التحضيري بالهرهورة-الرباط، أصدرت الرابطة المغربية للمكونين التربويين بيانا شديد اللهجة خلال اجتماع مكتبها التنفيذي يوم 17 أبريل 2016 بمركزالتكوين والتخييم بالهرهورة، لتدارس، مستجدات تفاجأت بها الرابطة صبيحة يومه من طرف قسم الطفولة وإدارة المركز  تهم المشروع الذي تقدمت به الرابطة للإشراف على تكوين مدربات ومدربي المخيمات الصيفية بشراكة مع وزارة الشباب والرياضة والجامعة الوطنية للتخييم. 

وقال بيان الرابطة أنه  ”تم الإعداد للمشروع في ظروف عادية توجت بتقديمه لرئيس قسم الطفولة في اجتماع رسمي يوم الجمعة 19 فبراير2016 بمقرالوزارة وتم توضيح محطاته على مدى ثلاث سنوات ، كما قدمت نسخة من المشروع للسيد رئيس الجامعة الوطنية للتخييم، من جهتها أخذت الرابطة كل الاستعدادات لإنجاح المحطة الأولى للمشروع التي تواكب فيها الرابطة مراحل تكوين مجموعة من المتدربين تكلفت الوزارة باستدعائهم للدورة من مرحلة التحضيري إلى اجتياز الاختبار الكتابي لنيل دبلوم مدرب”.

وأضاف: ”أن عشية انطلاق الدورة التدريبية والإعداد لاستقبال المتدربين تفاجأ أعضاء المكتب التنفيذي الذين حضروا للمركز بمواقف غيرمفهومة من إدارة المركز وبعدها بمكالمات من السيد رئيس قسم الطفولة تتمثل في: ــ إزالة اللافتات التي قامت بتعليقها الرابطة والحاملة للمضمون التالي: 1ـ الرابطة المغربية للمكونين التربويين بشراكة مع وزارة الشباب والرياضة والجامعة الوطنية للتخييـــــــم مشروع الإشراف التدريبي لتكوين مدربات ومدربي المخيمات الصيفية 2016 ــ 2018 تحت شعار: جودة التكوين مدخل للارتقاء بمنظومة التخييم 2 ـ الرابطة المغربية للمكونين التربويين / التدريب التحضيري 84/2016 ــ التعامل مع الأساتذة المؤطرين للتدريب والذين تم تكليفهم بعملية استقبال المترشحين للدورة وفق نظام مضبوط تم الإعداد له من طرف الرابطة بسلوك غيرمقبول وإبعادهم من هذه العملية” 

رئيس الرابطة بوقوص الصديق أكد في تدوينته عبر المجموعة الرسمية للرابطة بالفايس بوك أن ” لكون المشروع ضايق البعض من الذين تقلقهم مثل هذه المبادرات الواضحة وتم التعامل معه بصيغة الإقصاء لاعتبارات واهية لا تستند على أي مبررات خاصة عندما يتعلق الأمربرابطة يعتبرأعضاؤها من المناضلين الفاعلين في الميدان سواء من موظفي وزارة الشباب والرياضة أومن الأطرالتكميلية التي لها وزنها في الميدان فكريا وتقنيا” 

ومن جهته تأسف عبد المغيث المحافظ نائب رئيس الرابطة خلال تصريحه لحقائق24 بالإتصال المفاجئ الذي تلقاه من الإدارة المركزية في شخص رئيس قسم الطفولة يأمره بنزع اللافتات بدون تبرير بأسباب موضوعية، مؤكدا أن الرابطة ليس لها الحق في المساهمة في هذا التدريب فقط بأطرها دون التدخل في أي شيء آخر – ويضيف عبد المغيث- أن انسحاب الرابطة وبإجماع الحاضرين في اجتماع الهرهورة جاء لكون الوزارة لم تكن مسؤولة في تعاملها مع التعهدات التي اتفقت مع الرابطة في شأنها .

الرابطة المغربية للمكونين التربويين تعلن رسميا مراسلة وزير الشباب والرياضة في هذا الشأن وتحمله المسؤولية، مؤكدة أنها مستمرة في السير على تحقيق إصلاح منظومة التكوين مع جميع الشركاء والفعاليات الغيورة من أجل إصلاحه والرقي به في ظل التراجع الذي يعرفه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى