منوعات

لليوم العاشر, النظام السوري وروسيا يواصلان قتل المدنيين في” حلب “

حقائق24 متابعة
تواصل القصف البري والجوي المكثف الذي يشنه النظام السوري وروسيا على مدينة حلب السورية لليوم العاشر على التوالي منذ 21 أبريل الحالي، مستهدفا المناطق المأهولة بالسكان، مما أودى بحياة حتى الآن بحياة نحو 235 مدنيا وأوقع مئات الجرحى.
واستهدفت نحو 30 غارة جوية لمناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في المدينة أمس السبت في الوقت الذي سرت فيه “تهدئة” مؤقتة أعلنها الجيش السوري حول دمشق وفي شمال غرب البلاد.
وأفاد مسؤولو الدفاع المدني في حلب لوسائل الإعلام أن مقاتلات ومروحيات النظام السوري وحليفه الروسي، نفذت 260 غارة جوية، منها 65 هجمة عبر إسقاط براميل متفجرة، على المدينة خلال 10 أيام مضت، إلى جانب 18 هجوما من خلال صواريخ أرض أرض.
وطال القصف، الذي أنهى عمليا الهدنة التي بدأت في سوريا يوم 27 فبراير، مراكز طبية بينها مستشفى القدس في حي السكري الذي تعرض الأربعاء الماضي لغارة أوقعت 50 قتيلا بينهم أطباء ومسعفون.
وتسبب القصف في شل حلب بشكل شبه كامل، ومغادرة عشرات العائلات فجرا منازلها في حي بستان القصر إما باتجاه أماكن أقل عرضة للقصف داخل المدينة أو باتجاه ريف حلب الغربي أو محافظة إدلب.
واضطرت السلطات المحلية في حلب لإغلاق المدارس وتم تعليق صلاة الجمعة لأول مرة في المدينة خشية تعرض المساجد للقصف.
ويزداد الوضع الإنساني سوءا في حلب -كبرى المدن السورية قبل الحرب- مع خروج المراكز الطبية تباعا عن الخدمة جراء القصف، واستهداف مرافق الخدمات وتعمل فرق الدفاع المدني على إخراج بعض من علقوا تحت أنقاض المباني المدمرة.
 مصادر المعارضة ترى أن النظام السوري، بدعم من روسيا، يسعى من خلال الحملة الجوية الحالية لإفراغ المنطقة من السكان، قبل هجوم محتمل يستهدف اجتياحها وطرد مسلحي المعارضة منها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى