جهويات

حقوقيون يحتجون على سياسة نزع الأراضي بتافراوت.

حقائق24

كما دعت له  عدد من الفعاليات الحقوقية والمدنية  بمدينة تافراوات وعدد من النشطاء الأمازيغ وأبناء منطقة تافراوت والنواحي نظمت صباح اليوم الأحد مسيرة  إحتجاجية سلمية وذلك كتعبير عن رفضهم المطلق لسياسة التحديد الغابوي  خصوصا بعد خروج التحديد الرسمي الأخير الذي صادر عددا من اراضي الساكنة المحلية بعدد من الدواوير وجعل تجمعات سكنية في وسط التحديد الغابوي مانعا إياهم من إستغلال الأراضي والأحراش القريبة من محل سكناهم والتي كانت إلى حد قريب مصدر قوتهم اليومي لما تحمله من ثروات الأركان والأعشاب الطبيعية الثمينة,

التحديد الغابوي

وحمل المحتجون من أهالي تافراوت وأدرار لافتات مناهضة لسياسة التحديد الغابوي خصوصا المرسومين رقم 2.13.939 الصادر في 10 فبراير 2016  و المرسوم  2.14.769 الصادرفي 10 فبراير 2016 اللذين أصدرتهما الإدارة الإقليمية للمياه والغابات.

وفي تصريح لحقائق24 مع أحد المشاركين في الوقفة الإحتجاجية والذي سألناه عن الظروف المعيشية التي يعيشها الفلاحون بمناطق تافراوت وأدرار أكد محاورنا بأن مشاكل عدة تؤرق بال الساكنة المحلية بالمناطق المجاورة بتافراوت وكذا أغلب  مناطق أدرار الواسع وأبرزها مشكل ندرة المياه والتحديد الغابوي ومشكل الخنزير البري هذا الأخير الذي ركز عليه محاورنا قائلا ” المخزن باغي يخرجنا من البلاد صحة .جاب لينا الحلوف أوما قضا والو ودابا جا باش إحييد لينا الأراضي ليخلاوها لينا جدودنا”

من هذا المنطلق أفاد محاورنا بأنه من الضروري أن تتوحد الجهود لخلق قوة ضاغطة على الدولة المغربية للتراجع عن مراسيم التحديد الغابوي والتي لا نفع لها سوى أنها ستعزز من توسيع الهوة بين المواطن البسيط ومؤسسات الدولة والمنتخبين اللذين لا يولون أهمية كبيرة لهذا الملف بالرغم من أنهم  وعدوا الساكنة بالدفاع عنهم ومصالحهم,

وتجدر الإشارة بأن مندوبية المياه والغابات بدأت عملية التحديد الغابوي بمنطقة سيدي افني و ايت باها و خاصة اراضى قبائل ايت صواب و تنالت . لكن العملية لاقت اعتراض واحتجاجات الساكنة المحلية بعدد من مناطق الجنوب المغربي

waqfa tafwaqfa3

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى