جهويات

معاناة المرضى بإنزكان وذويهم في الإستفادة من خدمات الإسعاف

أشرف كانسي – حقائق24

تعاني ساكنة إنزكان من غياب خدمات سيارة الإسعاف التابعة للبلدية بذات المدينة، الأمر الذي يضاعف من معاناة السكان، هذا وفي الشهر الماضي بتاريخ 13 أبريل 2016، طلبت عائلة مريض طريح الفراش بتراست – انزكان بإنقاذ الأب، لكن السائق أكد على ضرورة الإتصال بأحد أعضاء المجلس البلدي انزكان وهو ما قاموا به فعلا واتصلوا بإحدى العضوات بالمجلس والتي اتصلت بدورها بسائق الإسعاف ليلتحق بمنزل المريض ونقله على وجه السرعة لمستعجلات المستشفى الاقليمي بانزكان، وهذا ما جعلت جمعية الحياة الطبية للتضامن الإجتماعي بجهة سوس ماسة من خلال مراسلتها (تتوفر حقائق24 على نسخة منها) الى رئيس المجلس موضوعها طلب تحقيق متسائلة عن لماذا يتم التدخل بعد الإتصال من طرف أحد الأعضاء مباشرة، كما عبرت الجمعية في شكايتها عن المعاناة اليومية التي يعانيها ذوي وعائلة المرضى عندما يطالبون بسيارة الإسعاف التابعة للمجلس الجماعي لانزكان والإتصال بالسائق قصد التدخل العاجل لانقاذ المريض الذي يكون غالبا طريح الفراش ويستدعي ذوي الخبرة في مثل هذه الحالات إلا أنه بعد الإتصال بالسائق يجيبهم بضرورة الإتصال بأحد الأعضاء. 

في تصريحه لحقائق24 اعتبر بوعسرية عبد الله رئيس جمعية الحياة الطبية للتضامن الاجتماعي بجهة سوس ماسة، أنه قضية الإتصال بالأعضاء قبل أي تدخل يمكن تصنيفه فقط بمنطق الزبونية والمحسوبية، وسيتم حرمان من خلالها الفئات المعوزة وقد يصل الامر إلى تدخلات انتخابوية، ويؤكد ”بوعسرية” أنه على اثر هذه القضية أجرى مكتب الجمعية اجتماعا موسعا مع ثلاث أعضاء من المجلس لمناقشة مضمون الشكاية إلا أن أعضاء المجلس الحاضر أكدوا أن الشق الإجتماعي والإنساني خارج اهتماماته مقتصرين فقط على منح شهادة الدفن كخطوة انسانية وحيدة، كما أكدوا ايضا أن السيارة تنقصها التجهيزات التي يجهل مصيرها لحد الآن بعد أن كانت مجهزة ( في إشارة الى مسؤولية المجلس السابق)، وكان جواب رئيس الجمعية ”بوعسرية” أنه تفاجأ بأن تكون بلدية انزكان الوحيدة التي لم تدخل من اختصاصاتها انقاذ المرضى المعوزين في الوقت الذي يرى فيه أضعف جماعة قروية كاولاد دحو تنقذ مرضاها عبر سيارات الإسعاف …! . 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى