جهويات

أكادير:هذه حقيقة الطفل الذي تحدثت مصادر عن اختفائه بعد توقيفه بشاطئ أكادير

217

كشفت التحريات التي أجرتها المصالح الأمنية في قضية الطفل موساوي البالغ من العمر 12 سنة، والذي يقطن بمنطقة الجرف بإنزكان، والذي تحدثت مصادر إعلامية عن اختفائه صباح اليوم في ظروف غامضة، أن الطفل يعيش بين الفينة والأخرى حياة التسول والتشرد، وتم توقيفه قبل قليل من طرف المصالح الأمنية بشاطئ أكادير.
وأكدت مصادر الجريدة  أن الطفل الذي تم توقيفه وهو يستجدي السياح بشاطئ اكادير في مشهد مألوف لديه، لا علاقة للأمر بقضية اختفاء.
من جهة أخرى تم القبض على الطفل وتحويله لمخفر الشرطة لاستكمال الإجراءات اللازمة بحقه، في انتظار إحالته على قاضي الأحداث ليقرر مصيره.
ذات المصادر، أوضحت أن المسؤولية الكاملة يتحملها والدي الطفل الذين لم يقوما بواجبهما في الحرص على تربيته وتتبعه. وكانا سببا مباشرا في امتهانه التسول لتدبير أموره والدفع به نحو حياة التشرد والتسكع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى