سياسة

ساكنة قرى دمرتها الفيضانات بوارزازت يخرجون في مسيرة إحتجاجية.

حقائق24 – إدريس أسلفتو

مع إستمرار التغيرات المناخية التي يشهدها إقليم ورزازات هذه الأيام ، تستمر معاناة سكان المداشر بمختلف المناطق القروية بالإقليم ،

جماعة تلوات ، على غرار السنة الماضية تشهد ساكنتها عزلة و معاناة مع تضرر المسالك الطرقية المؤدية لها و كذلك للدواوير المجاورة لها ، الفصول الدراسية بدورها تعاني من انقطاعات متكررة و عدم تمكن الأطفال من الإلتحاق بها خاصة القاطنين بعيدا عنها ،

مع هذا الوضع ، لم يقف سكان الجماعة مكتوفي الأيدي ، بل حاولو جاهدين فك العزلة عنهم قدر الإمكان عن طريق تسريح مايمكن من المسالك و جعلها صالحة لمرور العربات والمقطورات ، إلا أن قلة الاليات يجعل من الأمر شيئا صعبا خاصة و أن الاودية والسيول الجارفة حملت كمية كبيرة من الاحجار و الصخور الكبيرة التي يستعصي على الانسان تحريكها ،

فما كان عليهم إلا التوجه صوب مقر الجماعة القروية تلوات قصد طلب مد يد المساعدة من رئيس المجلس الجماعي، هذا الأخير و في فيديو  حصلت الجريدة على نسخة منه ، وثق لرد الفعل غير المتوقع منه ، حيث عبر في حديثه “الرئيس” مع السكان عن عجزه عن تقديم اية مساعدة في هذا الشأن ، قائلا لأحدهم في  ” أش عطيتي نتا باش نعطيوه ليك ” ، في حين أن من واجبه  كممثل للساكنة العمل على تقديم المساعدة و مباشرة الاشغال خاصة في هذه الحالة التي تشهدها المنطقة ، تماشيا مع مضامين  الفصل 141 من دستور 2011 الذي يشير إلى كون الجماعات الترابية  تتوفر على موارد مالية ذاتية، وموارد مالية مرصودة من قبل الدولة ، و ذلك لخدمة المواطنيين باعتبار أن المجالس المنتخبة،يجب أن تتحمل المسؤولية في تحديد الحلول النوطة بهم لإخراج الساكنة المعزولة عن العالم ووضع مطالب لكل من وزارة الداخلية والتجهيز وكل المتدخلين لمدهم بالوسائل اللوجيستيكية الكفيلة بتحقيق ذلك.

الرفض الذي قوبلت به الساكنة ، جعلها تنتفض في مسيرة إحتجاجية صوب عمالة اقليم ورزازات قصد تقديم شكايتهم في هذا الإطار ، مستنكرين التصريح اللامسؤول الرئيس ،

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى