جهويات

اشتوكة: إصابة 16 من العاملات الزراعيات في حادت انقلاب سيارة بيكوب

a-49

أصيبت أزيد من 16 من العاملات الزراعيات، حالة خمسة منه خطيرة، في انقلاب سيارة من نوع “بيكوب” بعد زوال أمس الخميس 17 دجنبر 2015، بالمدار المسقي لسد يوسف بن تاشفين، و تحديدا بالقرب من دوار أفوزار بمنطقة آيت إعزا التابعة للجماعة القروية لأيت عميرة،
وذكرت مصادر مطلعة، بأن هذا الانقلاب الناتج عن تجاوز نسبة الحمولة، وفقدان السائق على إثرها التحكم في مقود السيارة، تسبب في تسجيل إصابات متفاوتة الخطورة، إصابة خمس الضحايا منهم كانت خطيرة، و تطلب الأمر نقل المصابات إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الاقليمي، محمد المختار السوسي بمدينة بيوكرى لتلقي العلاج.
هذا، ومباشرة بعد وقوع الحادث الذي وصف “المروع”، حضرت إلى عين المكان عناصر الضابطة القضائية التابعة لمركز الدرك الملكي بأيت عميرة، و عناصر من السلطات الإقليمية و التي جندت عددا من سيارات الإسعاف من مختلف جماعات الإقليم لنقل المصابين في حالة استعجال إلى المستشفى ، كما تم إعداد محضر في الحادث.
حادث يأتي بعدما سبق و ان شهدت نفس المنطقة حوادث مماثلة، كان آخرها إصابة 39 عاملا من العمال الزراعيين ضمنهم 24 امرأة، بجروح متفاوتة الخطورة في حادثة سير مؤلمة وقعت أواخر شهر يونيو من العام المنصرم، وذلك نتيجة انقلاب شاحنة بجماعة الصفا على الطريق الرابطة بين مدينة بيوكرى ومركز ايت ميلك، و التي كانت تقل على متنها أزيد من 50 عاملا زراعيا تابعين لإحدى الضيعات بمنطقة بيوكرى.
هذا، وعقب وقوع الحادث، الذي أرجعته مصادر أمنية إلى السرعة المفرطة و الوزن الزائد، انتقلت عناصر السلطة المحلية و الدرك الملكي إلى عين المكان، كما تم نقل الجرحى بسرعة باستعمال ثلاث سيارات إسعاف و سيارات الخواص أيضا إلى المستشفى الإقليمي لاشتوكة أيت باها لتلقي العلاجات الضرورية، و حالات بعضهم وصفت ب”الخطيرة”.
يأتي هذا أيضا في الوقت الذي سبق وأن لقيت فيه ثلاث عاملات زراعيات حتفهن، وأصيبت أربع عشرة أخريات بجروح خطيرة للغاية، في حادثة سير مؤلمة وقعت بجماعة أيت عميرة نفسها، وهو الحادث المأساوي الذي أصيب على إثره نحو 14 من العاملات الزراعيات بجروح وصفت بالخطيرة نقلن على إثرها إلى المستشفى الإقليمي ببيوكرى وذلك نتيجة اصطدام سيارة من نوع بيكوب كانت تقل عاملات زراعيات بحافلة لنقل العمال والمستخدمين، والسبب يعود حسب شهود عيان الى عدم احترام سائق البيكوب لعلامة “قف” .
يأتي هذا الحادث أيضا أشهرا فقط بعد وقوع حادث مأساوي آخر سبق وأن راحت ضحيته عاملة زراعية بنفس المدار السقوي، وايضا بعد حادثة مصرع 12 شخصا في حادثة سير مميتة أخرى وقعت في منطقة “توعمال”، أيضا المتواجدة بالطريق الرابطة بين جماعة “إنشادن” و”أيت اعميرة” بذات العمالة، وهي الحادثة التي أصيب فيها خمسة عمال آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، بعد اصطدام مفاجئ بين حافلة لنقل المستخدَمين الفلاحيين التابعين لإحدى الشركات الخاصة في المنطقة وبين سيارة من نوع “بيكوب” قادمة من الاتجاه المعاكس، وهي تابعة لنفس الشركة و كانت تقل العاملات الزراعيات.
هذه الأحداث المأساوية، دفعت بعدد من الجمعيات الحقوقية والأحزاب السياسية إلى إثارة مشكل نقل العمال والعاملات الفلاحية والذي يتم في ظروف سيئة للغاية في أكثر من مناسبة.
الصورة من الارشيف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى