جهويات

تذمر مصدرين من تأخر شحن البواخر التجارية بسبب ضيق ميناء أكادير

تسبب ضيق ميناء أكادير التجاري في تأخر انطلاق باخرة تجارية محملة بآلاف الأطنان من المنتوجات الفلاحية متجهة إلى دولة روسيا الفيدرالية لثلاثة أيام متواصلة، وهو ما أدى إلى تذمر واسع لدى عدد كبير من المنتجين والمصدرين المغاربة بجهة سوس ماسة، على اعتبار أن التأخر في الشحن يتسبب في تأخر إقلاع الباخرة نحو وجهتها الخارجية، مما يؤثر على جودة المنتوجات الفلاحية المصدرة، خصوصا من الخضروات والفواكه.

وكشفت مصادر من داخل الفيدرالية البيمهنية لمنتجي ومصدري الخضر والفواكه أن البواخر التجارية تجد صعوبة كبيرة أثناء دخولها إلى الميناء التجاري للشحن، بحيث أن مسؤولي الميناء يوقفون هذه البواخر قبالة الميناء إلى حين إخراج باقي البواخر الموجودة داخله، من أجل إفساح المجال لهذه البواخر التجارية للرسو بالميناء قصد الشحن، وقد يزداد الأمر تعقيدا عندما تكون بالميناء سفينة سياحية عملاقة، الأمر الذي يستوجب على البواخر التجارية الانتظار خارج مكان الشحن لأيام إضافية، وهو ما يتسبب في خسائر مادية فادحة للمنتجين والمصدرين المغاربة على حد سواء، لا من حيث جودة المنتوج الذي يجب أن يكون في مستوى جيد على اعتبار قوة المنافسة من دول فلاحية أخرى، وكذلك من ناحية الالتزام بالمواعد المحددة سلفا من المستوردين لوصول المنتوج، إذ أن أي تأخر في الوصول يكبد المصدرين مزيدا من الخسائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى