ثقافة وفن

“فاطمة تاشتوكت” ل “حقائق24” لا أدري لما أصبح محرما علي أن أحمل العلم الأمازيغي

حقائق24 – سعيد أبدرار

في حوار خاص لحقائق24 مع الفنانة فاطمة تاشتوكت بخصوص حملها للعلم الأمازيغي على منصة مهرجان موازين والذي خلق ضجة إعلامية بعدما وصفت جرائد وطنية ب “الفضيحة” في تعليقهم على حمل الفنانة الأمازيغية من أصول سوسية للعلم الأمازيغي في عرضها الغنائي على منصة موازين  ولم تحمل العلم الوطني , في حين أن عددا من المشاركين الأجانب بذات المهرجان إستعانو بالعلم الوطني وبمواضيع لها علاقة بالوحدة الترابية في عروضهم الموسيقية .

وتجدر الإشارة أيضا بأن عددا من النشطاء تضامنوا مع الفنانة واعتبروا بأن حملها للعلم على منصة موازين كان جرأة وتميزا كبيرين, مشيرين في نفس الوقت بأن السلطات الأمنية أقدمت في النسخ الماضية للمهرجان على سحب الأعلام الأمازيغية منهم بالقوة  في إحدى العروض الموسيقية لمجموعة إزنزارن.

ولتسجيل رد في الموضوع من طرف الفنانة الشابة فاطمة تاشتوكت , إرتأت الجريدة لنشر حوار خاص معها, لقرائنا الكرام ومعجبي ومتتبعي الفنانة, دعما للفنان الأمازيغي وتكثيفا للجهود الرامية للرقي بالإبداع الأمازيغي إلى أبهى حلله.

حقائق24 :  أولا نشكرك على قبولك الدعوة لمناقشة الموضوع.

فاطمة تاشتوكت : “أزول ” أشكركم وأشكر إهتمامكم بالفنان الأمازيغي وبالفن الأمازيغي ككل.

حقائق24 : بداية نود أن نسجل إنطباعك حول مشاركتك بمهرجان موازين كممثلة للفن الأمازيغي وللأمازيغ ؟

فاطمة تاشتوكت : في الحقيقة لي الشرف أن أشارك في مهرجان موازين الذي يعد من بين المهرجانات التي تحمل مواصفات عالمية كممثلة للهوية والثقافة الأمازيغية التي نحاول دائما أن ندافع عنها بكل ما أوتينا من قوة.

حقائق24 : ما تعليقك حول ما نسب إليك من إقصاء للعلم الوطني على حساب العلم الأمازيغي في العرض الموسيقي الذي قمت بتنشيطه بمهرجان موازين ؟

فاطمة تاشتوكت : “لا أدري لم أصبح محرما علي أن أحمل العلم الأمازيغي” فمشاركتي أولا في كانت لتمثيل النمط الغنائي والفني الأمازيغي بالنسخة 15 للمهرجان .وأنا دوما أقوم بحمل العلم الأمازيغي في أغلب عروضي الفنية وذلك لأن جل أعمالي الفنية تحمل مواضيع تدافع عن الهوية الأمازيغية وتعتز بتاريخ الأمازيغ في بلدنا الحبيب ,وأستغربت بشدة عندما قرأت ما وصفته بعض الجرائد بالفضيحة  -والتي أسميها أنا شخصيا بالجرائد الصفراء- تحت عنوان عريض “فضيحة فنانة على منصة موازين …….”

في حين أن الألوان التي إستعملناها في العرض الموسيقي مع الفرقة من خلال اللباس الخاص بأعضاء الفرقة وحتى الألوان المستعملة في بلاطو المنصة ,تجمع بين الأخضر والأحمر وتعطي دلالة لتركيبة العلم الوطني, وحملي للعلم الأمازيغي لم يتجاوز مدته 6 دقائق كاملة .وفيما يخص محاولة البعض لتشكيك الجمهور في وطنيتي , فأقول لهم بان دفاعي عن الهوية الأمازيغية جزء لا يتجزأ من دفاعي عن الوحدة الترابية والوطن الذي أنتمي له بكل فخر واعتزاز,

حقائق24 :  كلمة أخيرة للجمهور المتتبع لك

أقول لكل المتتبعين بأن الأمازيغية ليست ملكي الخاص وإنما هي ملك للجميع , وأحيي جميع المناضلين والمناضلات في سبيل دعم اللغة الأمازيغية لتصبح رسمية في البلد. وأشكر أيضا الجمهور الحاضر في عرضي الفني وأشكر أيضا كل المنظمين والتقنيين اللذين سهروا على تنظيم الحفل وتوفير ظروف ملائمة للفنانين لتقديم عروض فنية متميزة للجمهور .

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى