سياسة

الرباط والقاهرة يعلنان عن جيل جديد من الاتفاقيات لتحقيق نقلة نوعية في علاقاتهما الثنائية

حقائق24- و م ع

أكد سفير مصر في المغرب ، أحمد إيهاب جمال الدين، أن البلدين متفقان على تحقيق نقلة نوعية في العلاقات الثنائية، والإعلان عن جيل جديد من الاتفاقيات العملية القابلة للتطبيق على أرض الواقع وتحقق قيمة مضافة للجانبين.

وأوضح أحمد إيهاب، في حديث لصحيفة “الوطن” المصرية نشرته اليوم الخميس ان هناك جهودا حثيثة تبدل لتحيين الترسانة الكبيرة من الاتفاقيات الثنائية القائمة في كل المجالات وإعطائها المضمون الذي يعكس المرحلة الزمنية التي نعيشها وآفاق المستقبل المشرق.

وأبرز أن الدولتين مهتمتان بتحقيق نقلة نوعية في التعاون الاقتصادي والتجاري وبأن يكون فيها للقطاع الخاص دور الصدارة بما يبنى على ما يتمتع به الاقتصاد المصري والمغربي من مزايا تتعلق بالموقع الفريد وبمستوى تطور القطاع الخاص وإسهامه في الاقتصاد الوطني في البلدين.

وتأسيسا على ذلك، يقول الدبلوماسي المصري ، هناك مساع لإعادة تشكيل مجلس الأعمال المشترك، وتنظيم ملتقى للأعمال يركز على عدد مختار من القطاعات الواعدة التي يوافق عليها الجانبان، بالإضافة إلى العمل على أن يكون المغرب مركزا لانطلاق الشركات المصرية إلى دول غرب إفريقيا وتكون مصر في المقابل مركزا للشركات المغربية الراغبة في الانطلاق إلى دول شرق القارة ودول الخليج العربي.

من جهة أخرى ، أشار أحمد إيهاب الى أنه ” تم احتواء التجاوزات الإعلامية التي تمت من البعض على الجانبين، كما يتم العمل على زيادة التبادل والزيارات بين الإعلاميين والصحفيين لكلا البلدين بما يسهم في توضيح الصورة لهم عن حقائق الأمور في البلدين”، مبرزا أن العلاقات المصرية – المغربية علاقات راسخة، يرعاها قائدا البلدين الرئيس عبد الفتاح السيسي وجلالة الملك محمد السادس.

واعتبر أنه ” تم تضخيم سوء فهم بسيط تسببت فيه بعض وسائل الإعلام من الجانبين، وبعض الأطراف المغرضة التي يهمها زرع الفتنة بين البلدين الشقيقين، إلا أنه بفضل حكمة زعيمي البلدين والرصيد الكبير الذي يجمع الشعبين والمصالح المشتركة للدولتين، تم تجاوز هذا الأمر العارض، والأمور تسير على خير ما يرام”.

وأبرز السفير المصري أن “الجموع الغفيرة من الشعبين المصري والمغربي قد قالت كلمتها رافضة أي تجاوزات إعلامية أيا كان مصدرها، وهي تلفظ من تلقاء نفسها كل من يسعى لزرع الفتنة أو الإساءة إلى ما يجمعهما من أواصر محبة ومصاهرة ومودة”، مضيفا أن “الشعوب قادرة على أن تميز بفطنتها بين الغث والسمين”.

وشدد على أن ” العلاقات المصرية المغربية راسخة وجذورها متينة وتتأسس على الأخوة العربية والمصالح المشتركة ووحدة الهدف والمصير، ولا يوجد أي تعارض بين المصلحة الوطنية المصرية والمغربية، ولا توجد مواضع احتكاك أو خلاف بينهما بالنسبة لأي ملف”، مشيرا الى أن ” البلدين تجمعهما الرغبة في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة العربية، والتوصل إلى حل دائم وعادل للقضية الفلسطينية وحل المشكلات التي نشهدها في العالم العربي، وحل النزاعات في إفريقيا وتحقيق التنمية لشعوبها، ومكافحة الإرهاب والتطرف، ونشر الوسطية والاعتدال، وبناء فضاء متوسطي يكون أكثر كفاءة وعدلا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى