رياضة

فضائح الفيفا: الرئيس السابق لاتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم يعترف بقبول رشاوى

حقائق24 – وكالات

اعترف الرئيس السابق لاتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم، يوجينيو فيغيريدو، بتلقيه رشى من شركات تلفزيونية مقابل الاحتفاظ بالحقوق الإعلامية، وذلك حسبما ذكر محام مشارك في القضية في الأوروغواي أمس السبت.
واتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم هو تجمع ذو نفوذ يضم قوى تقليدية لكرة القدم مثل البرازيل والأرجنتين ويشارك بشكل كبير في تحقيق عالمي في فساد في مجال كرة القدم يقوده مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي.
وعاد فيغيريدو إلى بلاده الأوروغواي يوم الخميس بعد تسلمه بتهم فساد من سويسرا حيث اعتقل في ماي الماضي.
ونقل فيغيريدو، النائب السابق لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، البالغ من العمر 83 عاما، من السجن إلى المستشفى يوم الجمعة بسبب شعوره بآلام في صدره.
وقال بابلو باريرو، المحامي الذي يمثل اتحاد الأوروغواي لكرة القدم والذي وجه اتهامات الفساد لفيغيريدو في 2013، إنه اعترف بأن رؤساء اتحادات كرة القدم المختلفة في أمريكا الجنوبية حصلوا على مبالغ مالية ضخمة مقابل الحقوق الإعلامية للبطولات.
وأضاف”هذا هو تدفق الأموال الذي يفهم الادعاء أنه يشكل غسيل أموال وتحايلا بشكل أساسي”. ولم يتسن الحصول على تعليق بشكل فوري من محامية فيغيريدو.
وكان ثمانية من أمريكا الجنوبية ضمن 14 مسؤول كرة قدم ومسؤولين تنفيذيين في مجال التسويق الرياضي وجهت إليهم اتهامات في الولايات المتحدة في ماي الماضي تتعلق بتلقي رشى وغسيل أموال شملت مبالغ تزيد عن 150 مليون دولار.
وضم هؤلاء المسؤولون رئيسين سابقين لاتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم هما فيغيريدو ونيكولاس ليوز، بالإضافة إلى رئيس الاتحاد الفنزويلي لكرة القدم، رفائيل إسكيفيل، والرئيس السابق للاتحاد البرازيلي وثلاثة مسؤولين أرجنتينيين ومسؤول برازيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى