سياسةمجتمع

صحف نهاية الأسبوع:استنفار أمنى بسبب قنبلة “باب الريح”،والتحقيق مع أزيد من 80 سلفيا على خلفية أحداث باريس

افتتاح مطالعة رصيف صحافة نهاية الأسبوع من “المساء” التي نشرت أن مدينة مكناس عرفت حالة من الاستنفار الأمني بعدما تم العثور على قنبلة بالقرب من محل تجاري بباب الريح بالمدينة القديمة. وبحسب مصادر الجريدة، فإن الأمر خلّف حالة من الرعب والخوف بالمنطقة قبل حضور المصالح الأمنية، إلى جانب عناصر مختصة في المتفجرات، وفرق تابعة للشرطة العلمية والتقنية، وكذا فرق تابعة لكل من المحافظة على التراب الوطني والشرطة القضائية.

وكتبت الورقية نفسها، نسبة إلى مصادر حقوقية، أن أمنيين زاروا مختلف سجون المملكة للتحقيق مع أزيد من 80 سلفيا على خلفية أحداث باريس. إذ استمعت إليهم الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قبل إحالتهم على قاضي التحقيق في ملف جديد، بداية الشهر الجاري، من أجل تهمة الإشادة بالأحداث الإرهابية التي عرفتها فرنسا. وأفادت “المساء” بأن المعتقلين الذين تم الاستماع إليهم من طرف الأمنيين تم نقلهم إلى سجن سلا 2.

وورد بـ”المساء” كذلك أن اكتشاف عيوب تقنية عجَّل بوقف تشغيل عبّارة مائية كلفت أزيد من نصف مليار سنتيم، بعد تحذيرات من إمكانية غرقها وإزهاقها لأرواح المئات من عابري بحيرة سد مولاي عبد الله بجماعة السهول، ضواحي الرباط.

وعلاقة بمقتل الطالب محمد بنعيسى أيت الجيد بداية التسعينيات بجامعة فاس، أوردت “المساء” أن غرفة المشورة أيدت قرارا لقاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف يقضي بمتابعة أربعة أطر كانوا لحظة الجريمة من نشطاء منظمة التجديد الطلابي، الذراع الطلابي لحركة التوحيد والإصلاح، بتهمة القتل العمد، بالنسبة لمتهمين اثنين، وبتهمة المشاركة في حق اثنين آخرين، وحددت المحكمة يوم 26 فبراير القادم، تاريخا لأولى جلسات النظر في القضية.

وأضاف المنبر الإخباري أن عائلة أيت الجيد تطالب بمتابعة القيادي في حزب العدالة والتنمية، عبد العالي حامي الدين، حيث تعتبر أنه من غير المقبول أن يدان القيادي في العدل والإحسان بـ 10 سنوات سجنا نافذة، بتهمة القتل العمد في هذه القضية، بينما يحفظ ملف حامي الدين بدعوى أنه حصل على تبرئة هيئة الإنصاف والمصالحة، بعدما أدين بسنتين حبسا نافذا بناء على محاضر استماع ملتبسة، أدين على إثرها بتهمة المشاركة في المشاجرة التي نتج عنها مقتل الطالب أيت الجيد.

ونقرأ بـ”الأخبار” أن عبد الله بوانو، رئيس الفريق النيابي لحزب الـ”PJD” بمجلس النواب وعضو الأمانة للحزب، تسبب في حرمان حوالي 50 ألف مواطن مغربي من الخدمات الصحية والطبية بالدواوير التابعة لجماعة المغاصيين نواحي مدينة مكناس، إثر تدخله لدى المدير الجهوي لوزارة الصحة من أجل تنقيل الطبيبة الوحيدة بالمركز الصحي المتواجد بالجماعة، لكونها مستشارة جماعية بالمجلس البلدي لمكناس الذي يترأسه القيادي بوانو.

وكتبت اليومية الورقية ذاتها أن العديد من أعضاء حزب رئيس الحكومة ومستشارين جماعيين قدموا استقالاتهم من صفوف الحزب، وقدموا اعتذارا للشعب وسط اتهامات لبنكيران بخذلان الشعب المغربي، وذلك نتيجة التدخل العنيف في حق الأساتذة المتدربين. وأشارت “الأخبار” إلى الغضب العارم في أوساط الرأي العام الوطني ضد حكومة بنكيران ومطالب بالخروج لإسقاطها.

واهتم الإصدار ذاته بالوضع الذي تعيشه مدرسة ابتدائية بدوار “أزرازر” ضواحي مدينة وزان، وبحسب “الأخبار”، فإن هذه المدرسة تتوفر على حجرة واحدة غير صالحة للتدريس، في الوقت الذي تم التخلي فيه عن بقية القاعات من طرف الأطر التربوية، مخافة انهيارها نتيجة تشققات وتصدعات تهدد الجميع بالسقوط فوق رؤوسهم، كما لا تتوفر المؤسسة على أدنى شروط التدريس، من خلال انعدام الطاولات كما أن الهياكل المتبقية، داخل المدرسة، يتقاسمها أربعة تلاميذ، في الوقت الذي يتم وضع السبورة المبتورة فوق بعض الكراسي المهترئة أيضا.

من جهتها أشارت “الصباح” إلى اختطاف قاصر من داخل مؤسسة الفداء بمدينة الدار البيضاء تحت التهديد بالسلاح الأبيض، أمام أنظار الأطر التربويون قبل أن يسارعوا إلى إغلاق الباب وإخبار الشرطة التي حلت بالمؤسسة وأوقفت الخاطف، الذي أفرج عنه لأسباب مجهولة. وأوردت الجريدة أن الضحية كشفت تعرضها لاستغلال جنسي لسنوات من قبل المتهم، ذي السوابق، ما دفع عائلتها إلى تقديم شكاية إلى الوكيل العام للملك، الذي أحالها على الشرطة القضائية للبحث فيها.

ونقرأ ضمن العدد ذاته أن عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني، أصدر توجيهات إلى مسؤولي شرطة الحدود، طالبهم من خلالها بتشديد المراقبة الأمنية على تهريب العملة الصعبة، إلى جانب الدور الروتيني، للمصالح الأمنية ذاتها، والمتمثل أساسا في مراقبة جوازات السفر ومحاربة تزوير الوثائق والتأشيرات. وأضافت الورقية أن تعليمات الحموشي جاءت إثر إحباط عمليات تهريب العملة، بكل من مطار محمد الخامس والمطارات الجهوية، وأيضا بالمعابر الحدودية البرية.

وجاء بـ”الصباح” كذلك أن المجلس الوطني لحزب “البيجيدي” سيحاكم أمينه العام ورئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، و10 وزراء من الحزب، على حصيلتهم الحكومية، ومدى التزامهم بجزء كبير بما تضمنه برنامج الحزب في المجالات التي يدبرونها قطاعيا. وبحسب مصادر اليومية، فإن إدارة المجلس توصلت بتقارير مفصلة عن الحصيلة الحكومية لبنكيران والوزراء المعنيين.

ختم الجولة الصحافية من “أخبار اليوم” التي نشرت أن أزيد من 9 آلاف أسرة تقطن بالدور الآيلة للسقوط بمدينة الدار البيضاء، وعليه خصصت وزارة الداخلية 75 مليار سنتيم للقضاء على هذه القنابل الموقوتة، وفق تعبير “الجريدة ذاتها.
فاطمة الزهراء صدور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى