وطنية

مسؤولون يتحسّسون رؤوسهم خوفا من غضبة ملكية

%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%84%d9%83-%d9%85%d8%ad%d9%85%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%a7%d8%af%d8%b3-%d9%8a%d8%ad%d9%84-%d8%a8%d9%81%d8%b1%d9%86%d8%b3%d8%a7-%d8%a8%d8%b9%d8%af-%d8%b2%d9%8a%d8%a7%d8%b1%d8%a9

 

انتقل الملك محمد السادس من مقر إقامته ببوزنيقة إلى مدينة الدارالبيضاء في جولتين خاصتين، متخلصا من البروتوكول، للوقوف على المشاريع المتعثرة بالمدينة، إذ زار مشروع “كازا مارينا”، الذي شيد على مساحة 26 هكتارا، باستثمار فاق 8 مليارات درهم، والذي يشهد مجموعة من التعثرات ومسلسلا من التعديلات عبر لجنة يترأسها والي الدار البيضاء، بعد تقرير فضح جملة من الخروقات همت هذا المشروع.

ووفق”المساء”، فإن الملك محمد السادس باشر زيارات خاصة ليقف بنفسه على تفاصيل المشروع الذي لم يشيد بعد، رغم الإمكانات الضخمة التي وفرت له لجعله واجهة ساحلية للمدينة تتمتع ببنايات عصرية منسجمة مع محيطها، في احترام تام لهندسة المدينة القديمة، بل وتنميتها على حد سواء.

ويركز الملك على مشروع إعادة تأهيل «المدينة القديمة»، الذي استفاد من غلاف مالي قيمته 300 مليون درهم، ستضاف إليها 300 مليون درهم أخرى من أجل إعادة تأهيلها، بمناسبة إطلاق مشروع «وصال كازا بور»، ليكون مجموع الغلافين الماليين هو 600 مليون درهم، وهو مبلغ كفيل بأن يبعث المدينة القديمة من رماد الهشاشة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى