سياسة

النتائج السلبة لإنتخابات السابع من أكتوبر و ” الكوب22″ أهم و أبرز مبررات مزوار لإستقالته من رئاسة الحمامة

 

%d9%85%d8%b2%d9%88%d8%a7%d8%b11-528x415

 

في آخر تطورات موضوع استقالة صلاح الدين مزوار، من رئاسة حزب التجمع الوطني للأحرار، ذكرت مصادر عليمة  أن المكتب السياسي سعى إلى إقناع مزوار بالعدول عن الاستقالة التي قدمها اليوم، وتحمل مسؤولية فيما يجري من داخل المؤسسات.
وبرر مزوار قرار الاستقالة، وفق المصادر ذاتها “بالنتائج السلبية التي حققها الحزب في انتخابات 7 أكتوبر، من جهة، وبرغبته في التفرغ للكوب22، الذي يتولى الإشراف عليه، من جهة أخرى”.

وكشفت مصادر من داخل المكتب السياسي، الذي أنهى اجتماعه “العاصف”، قبل قليل، أن مزوار طلب من رفاقه “تكوين لجنة من أجل التفاوض مع حزب العدالة والتنمية في حالة قبوله الانضمام إلى الأغلبية”.

ودافع قياديون كبار داخل “الحمامة” على خيار المشاركة في الحكومة، إلى جانب البيجيدي، فيما انبرى مزوار إلى الصمت حيال هذا الطرح.

وحصل التجمع الوطني للأحرار على 37 مقعدًا، ليحتل المرتبة الرابعة في الاقتراع. وكان “التجمع “يحوز 54 مقعدًا في البرلمان السابق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى