مجتمع

193 ألف قاصر مغربي يزاولون أعمالا خطيرة

unnamed-1

رشيدة كسعيد 

صحفية متدربة 

لازال موضوع “تعليم الاطفال” يشكل قلقا كبيرا في ربوع المملكة، حيث اشار “المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي” الى ان  عدد الأطفال الذين يزاولون أعمالا خطيرة بلغ أكثر من 193 ألفا، من بينهم 75.3 في المائة تتراوح أعمارهم ما بين 15 و 17 سنة (78 في المائة ذكور).

وأشار المجلس الذي يرأسه نزار البركة، أن الغالبية العظمى من هؤلاء الأطفال تتمركز في الوسط القروي أي ما يفوق 80 في المائة من هذه الفئة،  مضيفا ان أشكال التمييز ضد الأطفال تكون غالبا بسبب الجنس أو الإعاقة أو بسبب أوضاعهم الاجتماعية و الاقتصادية، إذ تنطوي هذه النسبة على فوارق كبيرة حسب الفئات العمرية، فهي ترتفع بنسبة 7 في المائة بين الأطفال الذين يبلغون 17 سنة، مقابل 1 في المائة فقط في صفوف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 7 و 14 سنة.

وتجدر الاشارة الى ان المغرب قد وقع خلال شهر يناير 2001 على الاتفاقية 182 لمنظمة العمل الدولي بشأن “حظر أسوأ أشكال الاعمال المعتمدة للأطفال والإجراءات الفورية للقضاء عليها”، وقد اتخدت الدولة سياسة عمومية في هذا الخصوص، إلا أنها “لازالت لم تجد طريقها إلى التنفيذ بعد”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى