سياسة

شباط يتهم اخنوش بعدم تحريك مساطر المراقبة والتفتيش مع أباطرة الصيد البحري إثر مقتل محسن فكري

14900438_1367624866594787_1704438202600350116_n-620x553

محمد محلا

حرب دخول الحكومة وصلت إلى مرحلة تبادل الاتهامات بين حزب الاستقلال وحزب التجمع الوطني للأحرار، بعد أن وجه الأول انتقادات إلى عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري، بدعوى عدم تحريك مساطر المراقبة والتفتيش مع أباطرة الصيد البحري، إثر مقتل محسن فكري في الحسبمة.
حزب الاستقلال نشر مقالا على صدر جريدة “العلم”، اليوم السبت (5 نونبر)، مع صورة لعزيز أخنوش، تطرق لهاشتاغ على مواقع التواصل الاجتماعي استعمل للبحث عن صاحب القارب الذي اصطاد سمك أبو سيف، الذي أدى إلى مقتل محسن فكري.
رد حزب التجمع الوطني للاحرار جاء سريعا، متهما “جهات” بـ”تلميع صورتها السياسية والتشويش على مسار مشاورات تشكيل التحالف الحكومي”.
وجاء في بلاغ للحزب،  أن “الاتهامات باطلة تستهدف شخص رئيسه، والأسس الراسخة التي يستمد منها التجمع الوطني الأحرار هويته السياسية”.
ووصف حزب الحمامة الهجمة بـ”غير المسبوقة”، وقال إنها تمثل اتهاما خطيرا للحزب ولرئيسه في ظل وضعية استثنائية تعيشها بلادنا.
وجاء في البلاغ: “إذ نعبر عن تنديدنا بهذا المستوى غير الأخلاقي من الهجمات والضرب تحت الحزام بدون مبرر، فإننا نجدد تأكيدنا على مواقفنا الثابتة من احترام الشرعية الديمقراطية والمسار الإصلاحي الذي دشنه المغرب منذ دستور 2011”.
وكان عزيز أخنوش عبر لعبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة، عن عدم رغبته في المشاركة في تحالف حكومي إلى جانب حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى