مجتمع

أساتذة الطب يحذرون الوردي من “التدمير الممنهج” للمستشفيات العمومية

مستشفى1-528x415

تتوالى احتجاجات مكونات قطاع الصحة على الوزير الحسين الوردي، فبعد طلبة كليات الطب والأطباء الداخليين والمقيمين والممرضين، أعلن أساتذة الطب عزمهم اتخاذ خطوات احتجاجية.

وحذر أساتذة كلية الطب في البيضاء، مما أسموه بـ”سياسة التدمير الممنهج” للمراكز الاستشفائية الجامعية، حسب ما جاء في بيان لمكتبهم المحلي في العاصمة الاقتصادية المنضوي تحت لواء النقابة الوطنية للتعليم العالي، والتي ستكون لها بحسبهم “عواقب كارثية على صحة المواطنين”.

ودق الأساتذة ناقوس الخطر فيما يتعلق بـ”النقص الحاد في أعدادهم بسبب العشرات من الاستقالات”، وما اعتبروه “عدم وجود أي إرادة من طرف الجهات الوصية لفتح مناصب لتعويضهم”، إلى جانب “انقراض بعض الاختصاصات الطبية والجراحية نتيجة الاستقالات التي همتها”، علاوة على غياب أي تحفيزات لهم من أجل البقاء.

واشتكى أصحاب البيان “ظروف العمل المزرية التي تعيشها المراكز الاستشفائية الجامعية”، خصوصا فيما يتعلق “بالمشكل الأمني، الذي يقض مضجع كل المهنيين”، بالإضافة إلى “ندرة الموارد البشرية وقلة التجهيزات والمعدات الطبية”، الى جانب “اكتظاظ المرضى بهذه المراكز، الذي تفاقم مع الراميد”، والذي أكد الأطباء أنه “سائر نحو الإفلاس”.

وبناء على ذلك، أكد أساتذة الطب عزمهم على “اتخاذ كل الأشكال النضالية المشروعة”، وذلك لـ”عدم السماح بتدمير المراكز الاستشفائية الجامعية”، وهي الخطوات، التي سيتم الإعلان عنها في ندوة صحفية قريبا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى