سياسة

11 متهما في مقتل طالب في المواجهات الدامية بين طلبة بمراكش

image191-504x284.jpg

مواجهات بين الطلبة- أرشيف

 

قدمت المصالح الأمنية بمراكش، يومه الأربعاء، 11 طالبا في حالة اعتقال، أمام النيّابة العامة باستئنافية المدينة، بتهمة “القتل العمد” في حق الطالب عمر خالق، الذي توفي، صباح هذا اليوم، متأثرا بالجروح التي أصيب بها خلال المواجهات الدامية التي شهدها محيط كلية الآداب والعلوم الإنسانية، التابعة لجامعة القاضي عيّاض، بمدينة مراكش، مساء يوم السبت المنصرم، بين طلبة صحراويين وأمازيغ، والتي أسفرت عن إصابة 5 طلبة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة.

وأكد مصدر أمني مسؤول لـ”اليوم 24 ” بأن معظم الطلبة المتهمين لا زالوا يتابعون دراستهم الجامعية بكل من جامعتي القاضي عياض بمراكش وابن زهر بأكادير، بينما أنهى بعضهم دراساتهم الجامعية، وظلوا مرتبطين بالحركة الطلابية.

هذا، وتواصل النيابة العامة باستئنافية مراكش، وحتى حدود عصر يومه الأربعاء، استنطاق المتهمين، إذ من المقرّر أن تحيلهم، مساء هذا اليوم، على قاضي التحقيق بالمحكمة نفسها.

وينحدر عمر خالق، آخر ضحايا العنف الجامعي بالمغرب، من دوار “إكنيون” بجماعة “بومالن دادس بإقليم تنغير، التي ازداد بها في سنة 1990، قبل أن يحصل على شهادة الإجازة من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش، ويعمل حارسا بإحدى شركات الأمن الخاص،غير أنه ظل مرتبطا بالحركة الطلابية منتميا إلى “الحركة الثقافية الأمازيغية”.

وكانت المصالح الأمنية بمراكش أوقفت، مساء يوم الأحد المنصرم، أربعة طلبة للاشتباه في تورطهم في المواجهات الدامية ليوم السبت المنصرم، يتابعون دراستهم بجامعة ابن زهر بمدينة أكادير، وقد حضروا إلى مدينة مراكش في إطار دعم فصيل طلابي، قبل أن يدخلوا في أعمال عنف بمحيط كلية الآداب في مواجهة فصيل آخر،ليتم وضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث التمهيدي الذي يُجرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى