جهويات

مطالب بتأهيل و تنظيم سوق الثلاثاء بإنزكان..

a-80

بعد ان اهدرت المجالس السابقة بانزكان امكانية تأهيل وتنظيم سوق الثلاثاء بترحيل الباعة القاريين به و المثبتين بأزقته وممراته بعد الحرائق التي شبت بالسوق خلال السنوات الماضية وتمكينهم من اسبقية الاستفادة من السوق النمودجي بتراست كأولوية تهدف الى تنظيم سوق الثلاثاء وتوسيع ممراته مع اخلاء ولوجياته ومداخله . فهل سيعمل المجلس الجماعي الحالي على اعطاء الاولوية لمطالب قديمة وجديدة وانية في الوقت نفسه لساكنة انزكان وتجاره وذلك بالتفكير في انهاء معاناتهم اليومية بذات السوق مع الاكتظاظ وضيق المرات و استحالة ولوج مداخله وذلك بالتركيز على اولوية تنظيم سوق الثلاثاء بشكل جدري وذلك بالإشراف على عملية احصاء الحالات التي تعرقل السير العادي لعملية التسوق وتمكين جميع من يستحق الاستفادة بسوق الحرية على مبدأ تكافئ الفرص وعدم الاقصاء وسيكون المجلس الجماعي بذلك قد انهى معانات مزدوجة يشكوا منها الساكنة و التجار ،وسوف يكون المجلس بذلك قد وفر لأول مرة منتوجا اقتصاديا بكل مواصفات الامن و السلامة وتكون فرصة سانحة لإنصاف الباعة بعد التهميش و الاقصاء الذي كانوا عرضة له في ما مضى .
لقد تم اقصائهم من سوق تراست بإغرائهم على ان مكان تواجدهم بسوق الثلاثاء وسط الممرات احسن لهم من تنقيلهم لكن اليوم وبحكم تزايد الكثافة السكانية وزوار سوق الثلاثاء فان الامر يختلف تماما و يتطلب التفكير الجدي في الارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين وذلك حتى بتمكين سوق الحرية من حرفيين ممارسين مورد معيشتهم من التجارة وسوف يكونون عامل رواج للسوق وحافزا لإشعاعه من اليوم الاول بديمومة تواجدهم اليومي و تقديم خدماتهم وذلك بعرض سلعهم. .
فهل سيمكن سوق الحرية المجلس الجماعي لانزكان من حل مشاكل سوق ثلاثاء ام ستضيع مرة اخرى هذه الفرصة وتستمر اسواق انزكان في اجواء العشوائية و لا تنظيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى