مجتمع

أبيضار صارت “حراكة” في فرنسا وتسعى لتأسيس جمعية لعاملات الجنس!

Abidar-600x345

في خرجة إعلامية جديدة لها، قالت لبنى أبيضار، الممثلة المثيرة للجدل، إنها تسعى لتأسيس جمعية لمساعدة ممتهنات الدعارة، وذلك “دفاعا عن هذه الفئة التي تعاني في صمت”.
بطلة فيلم “الزين لي فيك” توجهت إلى الصحف الفرنسية، لتُعلن أنها ترغب في العيش في فرنسا، لتستمر في الدفاع عن حقوق المرأة والطفل العربيين، وتصوير أعمال سينمائية جديدة، قبل أن تعلن أنها تنوي تأسيس جمعية خاصة بمساعدة عاملات الجنس.
لكن في المقابل، كشفت أبيضار أنها تقيم بشكل “غير قانوني” داخل الأراضي الفرنسية، وذلك بعد انتهاء مدة التأشيرة السياحية التي منحتها لها المصالح القنصلية الفرنسية في المغرب.
وعن هذا الوضع، قالت الممثلة المغربية “إنني في وضعية غير قانونية، لا أتوفر على أوراق، والإجراءات العادية تقضي بأن أعود إلى بلدي من أجل طلب تأشيرة طويلة المدة”، لكنها عبّرت أيضا عن تخوفها من العودة إلى المغرب، لأنها تخشى أن يتم منعها من السفر خارج البلاد.
وكانت لبنى أبيضار قد خلقت الجدل من جديد، بسبب تصريحاتها التي أطلقتها في عدد من المنابر الإعلامية الفرنسية وخلال التظاهرات الفنية التي شاركت بها، وقالت إنها تعيش مثل “أميرة” بفرنسا ولن تعود إلى المغرب، كما سبق وهاجمت المغاربة ووصفتهم بالشعب المنافق، الأكثر استهلاكا للكحول وممارسة الجنس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى