جهويات

الجديدة .. ساكنة أولاد افرج تندد بمخلفات مهرجان التبوريدة

محمد قصار/ الجديدة

نددت ساكنة أولاد افرج وفي مقدمتها الأحياء المجاورة ومنها الحي الإداري وحي الوئام بالمخلفات التي تركها مهرجان التبوريدة الذي انتهى قبل ساعات من اليوم،الأزبال المتراكمة والقاذورات المنتشرة في كل مكان،والأحجار المختلفة الأحجام،والأكياس المملوءة بالرمال والحصى، وبقايا المأكولات،المتنوعة بشكل همجي، وتلقائي، شوه البنية التحتية، والبيئة  بالمنطقة بصفة عامة.

المكان المنعقد فيه المهرجان غير ملائم، وضيق جدا،حيث لجأ مجموعة من الأشخاص باستغلال الأمكنة المحادية للرصيف وكرائها بالمقابل للآخرين بأثمان خيالية،مما خلق نوعا من الفوضى والشغب في أكثر الأحيان، و امتلأت الطريق الرئيسية الوحيدة والمؤدية للدارالبيضاء عن آخرها بالباعة المتجولين ،وممتهني ركوب الإبل ،والفرسان، المتجولين كهواية من أجل  الترفيه ،لكن كل ذلك خيم عليه جو من البؤس ،واليأس، في اكتظاظ خطير خيمت عليه مجموعة من المشاداة، والسرقات الموصوفة ،من بينها سرقة مؤسسة التعليم الأولي في محيط مقر المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  بعد ساعات من نهايته،وقد أثر هذا الاكتظاظ سلبا على السكنيات المخزنية، ومقر وزارة المالية، ووزارة الشباب والرياضة ،ومركز البريد،والمؤسسات التعليمية تمثل في قذف وتلطيخ القاذورات بأشكال مخيبة ..

وتنوه الساكنة بكل من ساهم في محاولة التنظيم من سلطات محلية،ورجالات الدرك الملكي،والقوات المساعدة،وجمعيات المجتمع المدني والبرلماني المساهم في الدعم والتنظيم، والمكلفون بالنظافة التابعين لشركة أوزون الذين يرجع لهم الفضل في تنظيف المكان من كل المخلفات.

وبالتالي تطالب ساكنة أولاد افرج  من المسؤولين بالتفكير في تغيير مكان المهرجان مستقبلا بعيدا عن الأحياء السكنية..مع توفير المكان،و المرافق الضرورية من ماء وكهرباء وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى