جهويات

مراكش .. جمعية الإزدهار للتنمية الحرفية تحتفي بنسائها ورجالها بمناسبة عيد العرش

نور الدين أمغاري / مراكش
شهد بهو مقر جهة مراكش الحوز آسفي  اول أمس الإثنين 29 يوليوز النسخة الرابعة للحفل التكريمي لفائدة ثلة من الصانعات والصناع التقليديين بمناسبة الذكرى 20 لتربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس على عرش اسلافه الميامين المنظم من طرف جمعية الازدهار للتنمية الحرفية بشراكة مع مجلس جهة مراكش آسفي ومجلس جماعة مراكش ومجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي وقد عرف هذا الحفل حضور متميز ومتنوع لنخبة من الفاعلين السياسيين والجمعويين والفنانين والإعلاميين جلهم لبوا النداء وشدوا العزم على إنجاح هذا النشاط الذي أصبح سنة مؤكدة ومحطة لاحتفاء وتسليط الضوء على هذه الفئة الكادحة والمهمشة من طرف المجتمع وفي محاولة لإشعارها بالأهمية والشكر والعرفان على مسارها المهني المتميز.
وقد عاين موقع ” حقائق 24 ” أطوار هذا الحفل الذي افتتح بكلمة ترحيبية من طرف “عبد الرحيم شكنون ” رئيس جمعية الازدهار للتنمية الحرفية الذي شكر من خلالها الحضور على تلبية الدعوة كما أكد عزم الجمعية على مضي قدما نحو تعزيز ثقافة الشكر والتقدير والعرفان لهذه الفئة التي طالها النسيان من طرف المجتمع وتركت تسارع الزمان لتوفير لقمة العيش الكريم بدون أي دعم يذكر سواء على المستوى الصحي أو الإجتماعي وأضاف أن جمعية ممتنة لكل من ساهم في إنجاح هذا الحفل وعلى رأسهم “نجيب عبد المالك ” الرئيس السابق لغرفة الصناعة التقليدية بجهة مراكش آسفي الذي يعتبر الأب الروحي لهذه الجمعية.
وفي كلمة ألقاها ” نجيب عبد المالك ” أعرب فيها عن افتخاره بهذا التشريف والمكانة التي وشحته بها الجمعية وأنه لن يدخر جهدا في الدفاع عن هذه الفئة التي تعاني في صمت كيف لا وهي غير متوفرة حتى على التغطية الصحية رغم الأخطار التي تصادفها من خلال المزاولة لبعض الحرف والصناعات التقليدية وقد أكد ذات المتحدث “أن علاقتي بالحرفي والصانع علاقة متجدرة مبنية على قيم جوهرية أساسها الحب والإحترام والتقدير كيف لا ووالدي كان نجارا وكل ما يشغل بال الصانع اعييه جيدا وأجد نفسي قريب منه “.
 وأضاف ذات المتحدث أنه سخر نفسه خدمة لصانع التقليدي ولن يبخل في تقديم العون والمساعدة له كلما سنحت الظروف إلى ذلك كما أكد أنه لازال يناضل من أجل استفادة كل الحرفيين والصناع التقليديين من التغطية الصحية وهذه مسؤولية تحملها على عاتقه سواء في فترة إشرافه كمسؤول اول عن الغرفة الصناعية ونائب أول لرئيس جهة مراكش آسفي أو في الفترة الحالية  من خلال المؤسسة الحزبية التي ينتمي إليها وكل المجهودات المبدولة في هذا الصدد ستعطي ثمارها لا محالة فإصرارنا على تحقيق الأفضل كان هو المنارة والبوصلة التي ستصلنا إلى بر الأمان وتمكين هذه الفئة من الاستفادة التغطية الصحية.
وتخلل هذا الحفل مجموعة من الفقرات الفنية من طرف فرقة الملحون التي ألهبت حماس الحضور وأعطت شحن مغمورة بالفرح والسعادة كيف لا والمناسبة ذكرى عظيمة وعزيزة على كل المغاربة وهذا ظهر جليا من خلال الارتسامات التي قدمت من طرف المحتفى بهم كما ظهرت  على محيا ذويهم وسلمت جوائز رمزية على محتفى بهم وشواهد تقديرية كما تم تتويج بعض الشخصيات الحاضرة ببعض الشواهد التقديرية اعترافا لهم بمساهمتهم القيمة في إنجاح هذا الحفل الختامي للموسم 2019 وتم تلاوة برقية الولاء بها أسدل الستار وأخذت صور تذكارية مع الجميع .

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى