سياسة

جماعة الدشيرة الجهادية تقدم حصيلة 10 سنوات من عملها بحضور العثماني

حقائق24/ إنزكان

قرر حزب العدالة والتنمية بالدشيرة الجهادية إخضاع مساره داخل هذه الجماعة لمبدإ ربط المسؤولية بالمحاسبة، متوخيا إطلاع الساكنة على حصيلة عمله خلال العشر سنوات الأخيرة.

وارتأى الحزب الذي يقود جماعة الدشيرة  منذ سنة 2009 إلى يومنا هذا أن يستدعي أمينه العام و رئيس الحكومة سعد الذين العثماني لرئاسة مهرجان خطابي يرتقب تنظيمه يوم الأحد المقبل، حسب ما أوردته مصادر حزبية.

 و وفقا لتصريحات أدلى بها رمضان بوعشرة فإن الكتابة المحلية للعدالة و التنمية بجماعة الدشيرة ستعلن الأحد “حصيلة عشر سنوات من تدبير مستشاري الحزب للشأن المحلي”،وهي سابقة حزبية تنطوي على مغامرة تتطلب شجاعة سياسية كبيرة في ظل الانتقادات الموجهة إلى رئاسة الجماعة و إلى أداء رمضان نفسه.

 رمضان بوعشرة أبرز أن الكتابة المحلية “مافتئت تقدم عمل المجلس الجماعي للساكنة في كل نصف ولاية” و بما انه مرت عشر سنوات على تسيير الجماعة من طرف العدالة و التنمية و ترأسها رمضان بوعشرة خلال ولايتين، فإن هذا الأخير يوضح قائلا: “قررنا تقديم حصيلة عملنا هذا الفترة تفعيلا للمبدأ الدستوري: ربط المسؤولية بالمحاسبة”.

 و بخصوص ترأس العثماني للمهرجان الخطابي الذي سيتم خلاله إعلان حصيلة العشرية الأخيرة من عمل مستشاري العدالة و التنمية بجماعة الدشيرة ذكر بوعشرة بأن سعد الدين العثماني ” ابن المنطقة و يعرفها جيدا و سبق أن ترشح فيها مابين عامي 1997 و 2007.

 و ترجح المصادر أن يستقطب  المهرجان الخطابي ليوم الأحد اهتمام الساكنة و أن تحضره فعاليات حزبية و عدد من البرلمانيين و رؤساء الجماعة المتاخمة للدشيرة الجهادية.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى