سياسة

بعد مهاجمته لأكثر من 22 شخصية “إبليس تافراوت” يختفي في ظروف غامضة.

حقائق24

سعيد أبدرار

إبليس تافراوت هو إسم لصفحة فضائحية مختصة في القذف والتشهير على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك اختارت لنفسها أن تكون الحدث طيلة الأسابيع القليلة الماضية خصوصا بعدما خلقت جدلا واسعا في صفوف ساكنة تافراوت..

أياد خفية وجهات مجهولة الهوية تكتب مدونات بصفة مستمرة عن أبرز الفعاليات والشخصيات المعروفة وعدد من المنتخبين بمنطقة تافراوت والنواحي بالإضافة الى عدد من ممثلي السلطات المحلية و قائد لسرية الدرك الملكي .

بالإسم والصورة والتفاصيل هاجمت صفحة إبليس تافراوت ﻣﺎﻳﻘﺎﺭﺏ 22 ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺗﺎﻓﺮﺍﻭﺗﻴﺔ لدرجة أن عددا من متتبعيها أصبحوا مدمنين على قراءة تدوينات الصفحة .

ورغم محاولات الضابطة القضائية التحقق من هوية مقترفي الجريمة ، يخرج من جديد ( متحدثوها) بتدوينات خطيرة في تحد واضح لضحاياهم ، كما حصل آنذاك بعد أن إعتقلت مصالح الدرك الملكي شابين كانا من بين المشتبهين بان يكونا وراء الفعل الجرمي إلا أن الصفحة المذكورة في تدوينة لها دعت مصالح الدرك الملكي بإطلاق سراح الشابين بدعوى أنهما بريئين من التهمة .وأضافت نفس التدوينة في تلميح مباشر عن هوية المدون بانه ليس من أهل بلدة تافراوت بقدر ما يغار على المنطقة التي عرفها وخبر رجالها .حسب التدوينة ذاتها.

إختفاء سجله متتبعوا الصفحة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك بعد تفاجئهم باختفاء الصفحة بشكل نهائي مما جعلهم يتساءلون عن سبب الإختفاء هل جاء نتيجة لإرادة المدونين بها ؟ أم أنها حذفت من طرف خلية الأمن المعلوماتي ؟

إحتمال آخر سطره المتتبعون بكون أن إدارة الفايسبوك يمكنها أيضا أن تحذف الصفحة بشرط أن تسجل شكايات رقمية ضدا في الحساب الذي خلف جدلا واسعا في صفوف النشطاء الحقوقيين و الجمعويبن اللذين ادانو التصرف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى