رياضة

شروط استئناف البطولة المغربية لكرة القدم

الشرقي توهامي

علمت “حقائق24” ان أندية البطولة الاحترافية توصلت بالدليل الصحي لاستئناف منافسات الدوري الوطني لكرة القدم، والذي يتضمن شروطا صارمة لتفادي الإصابة بفيروس كورونا.

الدليل الصحي فرض الاكتفاء بدخول عنصرين من الطاقم التقني إلى مستودع الملابس إلى جانب اللاعبين، فيما يتعين على الأعضاء الباقين الالتحاق بالأماكن المخصصة لهم سواء بكرسي الاحتياط أو المدرجات التي سيتم تحديدها لهم للحفاظ على مسافة الأمان.

      كما تم تقليص عدد جامعي الكرات إلى ستة مع إمكانية رفع العدد إلى عشرة، مع ضرورة خضوعهم للفحوصات وارتدائهم للكمامات والقفازات، كما تم إلغاء الاجتماع التقني الذي عادة ما يسبق المباريات، مع إلزام الأندية بإرسال نموذج من الألبسة التي سترتديها خلال المباراة إلى اللجنة المركزية للتحكيم، مع استعمال حافلتين في التنقلات سواء للفرق الزائرة أو المحلية على ألا يتجاوز عدد الأشخاص في الحافلة 20 فردا.

وألزمت الجامعة بإخضاع اللاعبين لفحص كورونا قبل يومين من موعد المباراة، في حالة ما إذا جاءت نتيجة أحد اللاعبين إيجابية فإنه يتعين إبلاغ المديرية الجهوية للصحة، مع إشعار اللجنة الطبية للهيأة المشرفة على شؤون الكرة المغربية، ومنع المصافحة بين اللاعبين وتبادل الأقمصة والبصق على أرضية الملعب.

     وعمدت الجامعة إلى تقليص حكام تقنية الفيديو المساعد «الفار» من ثلاثة إلى اثنين مع تقني واحد، مع ضرورة احترام المسافة وتعقيم جميع المعدات التي تتم الاستعانة بها بالغرفة المخصصة للفار.

  وسمحت الجامعة للأندية بخمسة تغييرات كما أقرت بذلك الفيفا خلال اجتماعها في ماي الماضي، مع فترتي توقف لثلاث دقائق، الأولى في الدقيقة 30 من الشوط الأول، والثانية في الدقيقة 75.

      وتم إلزام الحكم الرابع بملء ورقة المباراة في فضاء مفتوح، مع التأكد من أرقام اللاعبين خارج مستودع الملابس، إضافة إلى فرض إجراءات صارمة في تنقل اللاعبين بين أرضية الملعب وغرف تغيير الملابس.

ويفرض الدليل الصحي على الأندية قياس درجة الحرارة قبل الدخول إلى الملعب، مع تعقيم الأحذية وغيرها من التجهيزات الرياضية التي تتم الاستعانة بها خلال المباريات.

وستكون الأندية ملزمة بحجز غرف فردية للاعبين بالفنادق التي تقيم بها، مع حجز المطعم للفريق لتفادي الاختلاط، مع التنبيه إلى الالتزام بطريقة الاستفادة من الوجبات واستعمال قارورات المياه.

 وبالنسبة لكرسي الاحتياط فإنه يتعين ألا تتجاوز طاقته الاستيعابية 50 بالمائة عن الأيام العادية، مع ضرورة استعمال الكمامات للاحتياطيين.

وفرضت الجامعة على الفريق المستقبل ضرورة تعقيم المرميين قبل انطلاق المباراة وبين الشوطين، وكذلك الكرات التي يتم استعمالها قبل المباراة وبين الشوطين كذلك. وألزمت الجامعة الأندية بمنع اللاعبين من الاستحمام بمستودع الملابس لجميع اللاعبين عند نهاية المباراة، إذ فرضت ألا يتجاوز العدد النصف، للحفاظ على سلامة اللاعبين. 

الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم  حسب بعضى المصادر ستعمد إلى تعيين أكثر من مراقب لمتابعة مدى التزام الأندية بالدليل الصحي، الذي يهدف إلى الحفاظ على صحة اللاعبين ومنع انتشار فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى