سياسة

يقودها عبد الرحيم بوعيدة | حركة تصحيحية بحزب الأحرار تلوح بالتصعيد

حقائق24

   باتت الحركة التصحيحية التي جرى الحديث عنهاداخل حزب الأحرار واقعا متجسدا، بعد أن كانت في الاسابيع الأخيرة الماضية مجرد ” خبر” يتداوله البعض بكثير من التحفظ.

  و أصدرت اللجنة في أول خروج لها بلاغا شديد اللهجة نددت فيه بـما يتعرض له المناضلون المنتمون لها أو المتعاطفون معها من مضايقات واستفزازات، وقمع لحرية الرأي والتعبير داخل أجهزة الحزب، مسجلة أناتباع رئاسة الحزب لسياسة الإقصاء الممنهج، بعدم دعوة أعضاء المجلس الوطني المنتمين للحركة أو مؤيديها.

 و استنكرت اللجنة التصحيحية التي وضعت على رأسها الرئيس السابق لجهة كلميم – وادي نون ،”هذه التصرفات التي لا تمت للعمل الحزبي بأي صلة و أعربت في البلاغ ذاته عن رفضها شكلا ومضمونا لمجموعة من الإجراءات والقرارات غير القانونية في حق أعضاء وعضوات الحزب، داعية إلى التصدي لكل المناورات التي تسيء إلى التجمع الوطني للأحرار.

  و لوحت اللجنة بالتصعيد في وجه من وصفتهم ب”أولئك الذين ضاقت بهم أرض الحزب ولا يستطيعون حتى تحمل الانتقادات الموجهة إليهم” مؤكدة في بلاغها على انها ستنهج كافة الطرق المتاحة قانونا، وخوض كل الأشكال النضالية في مواجهة كل من سولت له نفسه اللعب بقوانين الحزب أو الضرب بها عرض الحائط. حسب ذات البلاغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى