حوادث

أكادير : ستيني يغتصب طفل مقابل “دانون” و حقائق24 تنفرد بالتفاصيل

أشرف كانسي- حقائق24

إهتزت مدينة القليعة على جريمة اغتصاب طفل ذو 6 سنوات ونصف من قبل رجل ستيني،  وبمجرد علم الأم بحادث اغتصاب طفلها، تقدمت بشكاية لدى مصالح الدرك الملكي بالقليعة بعد توصلها بشهادة طبية (نتوفر على نسخة منها ) تثبت أفعال المتهم، الذي جرى إيقافه المتهم وهو رجل يقطن باحدى الدواور المحادية لمدرسة الشريف الإدريسي الابتدائية.

تعود مجريات القصة حين لاحظت الأم أن طفلها غير طبيعي، وعندما نال منها الشك قامت بمحاصرته بالأسئلة، لتتأكد بد ذلك  أن طفلها تعرض للاغتصاب، و ان المتهم مارس عليه الجنس في مكان مغلق.

تشير مصادرنا أن الطفل الذي يتابع دراسته بمدرسة الشريف الادريسي الابتدائية بالقليعة، ذكر في إفادته أن المتهم قام باستدراجه  إلى منزل مقابل ”دانون”، و اعتدى عليه جنسيا  الثلاثاء الماضي، وتضيف مصادرنا  أن الطفل عاش حالة رعب شديد خوفا من تهديدات مغتصبه الذي هدده  بذبحه  في حال افشائه لسر الاعتداء عليه جنسيا، وأن الضحية كان بإمكانه أن يحتفظ بهذا السر  ويستمر المتهم في الاعتداء عليه جنسيا مرات متتالية، لولا يقظة الأم .

المثير في القضية، أن جهات مسؤولة بالقليعة دخلت على الخط لطي هذا الملف، حيث ذكرت الأم تفاصيل مكالمة هاتفية توصلت بها حقائق24، يطلب فيها المتصل من الأم التنازل عن القضية ويضع رهن إشارته في مساعدة الأسرة لتجاوز المحنة، وحقائق24 ستعود لنشر تفاصيل الحوار الذي دار بين الأم والمتصل.

وما يثير الشكوك أيضا في القضية، أن الجاني تم اطلاق سراحه دون أن يمضي 48 ساعة، بعدما أنكر فعلته الشنعاء، كما صرحت الأم لحقائق24، وليتم إحالة الطفل الى الخبرة الطبية لعلها تحمل مفاجآت خطيرة في هذه القضية. 

يُذكر أن جمعية “ما تقيش ولدي” الكائن مقرها بأكادير تعتزم الدخول على الخط وتنصيب نفسها طرفا في القضية حتى ينال الجاني ما يستحق من عقاب على ما اقترفت أعضاؤه المختلفة من جرم في حق الطفل، كما توصلنا  بخبر يفيد بعزم مجموعة من الجمعيات بالقليعة في تنظيم وقفة احتجاجية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى