حوادث

انتحار شاب شنقا بطنجة

أقدم شاب في عقده الثاني صباح اليوم الثلاثاء 19 يناير الجاري، على وضع حد لحياته شنقا أمام باب منزل في الشارع العام ، بحي “الدير اكزناية” التابع للجماعة القروية اكزناية بمدينة طنجة، وذلك في ظروف وصفت بـ “الغامضة”.

وحسب مصادر، من عين المكان فإن الهالك، البالغ قيد حياته 28 سنة، عثر عليه سكان الحي معلقا باستعمال حبل لفه حول رقبته أمام باب أحد المنازل في غفلة من الجميع ، حيث قاموا بإخطار السلطات المحلية التابعة للملحقة الادراية الاولى وعناصر القوات المساعدة التي حضرت إلى مكان الحادث، قبل أن تلحق بها عناصر من الدرك الملكي ، التي أنجزت محضر المعاينة قبل أن يتم نقل الجثة إلى مستودع الأموات بمستشفى الدوق دو طوفار بالمدينة، في انتظار تعليمات الوكيل العام لدى استئنافية المدينة.

وفي الوقت الذي ذكرت فيه المصالح الأمنية أنه لحد الآن لم تتوصل للأسباب التي كانت وراء إقدام الشخص المذكور على الانتحار شنقا، حيث يرشح ان الضحية كان يعاني قيد حياته من اضطرابات نفسية، مما دفعته الى وضح حد لحياته بهذه الطريقة المأساوية.

ويطرح تنامي ظاهرة الانتحار بمدينة طنجة، التي توالت بين المواطنين بشكل متسارع ومفزع في الفترة الأخيرة، العديد من التساؤلات التي تتطلب من المختصين الإجابة عنها عبر دراسات وبحوث ميدانية من أجل فهمها والسعي للحد منها.

اقبايو لحسن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى