مجتمع

بعد تنامي حالات الإنتحار بسبب تراكم الديون .. مطالب برفع “تدابير كورونا”

عبر الاتحاد العام للمقاولات والمهن عن قلقه، من تنامي حالات الإنتحار، بسبب تأزم الأوضاع المالية، جراء استمرار حالة الطوارئ وإغلاق عدد من المحلات، والتي كان آخرها، إقدام شابة تملك محلا للتدليك، في مدينة أكادير، على الانتحار، جراء استمرار إغلاق محلات التدليك، وصالونات التجميل، ما أدخلها في دوامة خطيرة، نتيجة، تراكم الديون عليها، وواجبات الكراء.

واعتبر الاتحاد العام للمقاولات والمهن، أن “السياسة اللاشعبية للحكومة، في تعاملها مع تداعيات أزمة كورونا، وفشلها في إيجاد حلول واقعية، واختبائها وراء تمديد حالة الطوارىء الصحية، على الرغم من انخفاض عدد الاصابات اليومية جراء الوباء”، سبب مباشر لحالة الانتحار المتحدث عنها.

وأشارت النقابة، إلى أن الاستمرار في تمديد حالة الطوارىء الصحية، “أدى إلى تأزم الوضعية المادية، والاجتماعية لجميع التجار، والمهنيين، والحرفيين، والصناع التقليدين، وأرباب الحمامات التقليدية، والعصرية، وأصحاب القاعات الرياضية، وقاعات الحفلات، والممونيين، وأرباب النقل السياحي والدولي، على مستوى جهة سوس، عموما، وعلى مستوى مدينة أكادير، خصوصا”.

وطالب  الاتحاد العام للمقاولات والمهن،  الحكومة بالإسراع بإعادة فتح الحمامات، وصالونات التجميل، والتدليك، والسماح للمقاهي، والمطاعم، والمحلات التجارية بالاستمرار في العمل إلى غاية منتصف الليل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى