وطنية

حملة التلقيح ضد كورونا .. الصحافة الإسبانية تبرز “المعجزة المغربية”

أكدت وسائل إعلام إسبانية أن المغرب الذي يواصل زخمه على مسار تحصين ساكنته ضد فيروس (كوفيدـ19)، رسخ موقعه كدولة “معجزة” بفضل إستراتيجية أثبتت فعاليتها.

وكتبت صحيفة (لاراثون) أن المغرب “لم يصبح فقط البلد الإفريقي الأكثر تقدما في حملته الخاصة بالتلقيح، ولكنه رسخ أيضا قدمه كدولة معجزة، حيث نجح في أن يدبر في غضون شهر ونصف تقريبا، نفس عدد الجرعات التي دبرتها إسبانيا في شهرين ونصف”.

وحسب الصحيفة الإسبانية، “فقد تم بالفعل تطعيم أكثر من أربعة ملايين مغربي أو من الأجانب المقيمين بالبلاد بجرعة أولى منذ بدء حملة التلقيح في 29 يناير الماضي”.

وأوضحت (لاراثون) أن حملة التطعيم في المغرب التي تجمع بين لقاحي (أسترازينيكا) و(سينوفارم)، تعطي الأولوية لكبار السن (60 سنة فما فوق)، وكذا للعاملين في المجال الطبي وعناصر الأمن ورجال التعليم، مذكرة بأن عملية التلقيح مجانية.

من جانبها، أكدت صحيفة (لافانغوارديا) أنه بينما تتقدم حملة التطعيم في العالم، يتم تقديم المغرب على أنه “المعجزة الإفريقية” في هذا المجال.

وأضافت الصحيفة أن المغرب الذي يبلغ تعداد ساكنته ما يقرب من 36 مليون نسمة يوجد على رأس حملة التطعيم ضد فيروس (كوفيدـ19) في إفريقيا، حيث أطلقت حتى الآن 11 دولة فقط حملاتها الوطنية للتلقيح.

بدورها، أشارت وكالة الأنباء الإسبانية (إفي) في نفس السياق، إلى أن عدد الأشخاص الذين تم تطعيمهم في المغرب يناهز تقريبا العدد المسجل في إسبانيا، حيث تلقى 4,8 مليون شخص جرعتهم الأولى من اللقاح.

وتابعت وكالة الأنباء الإسبانية “ومع ذلك، فإن الأرقام التي قدمتها إسبانيا تم تسجيلها على مدى فترة تقرب من ضعف تلك التي استغرقها المغرب”، مذكرة بأن الدولة الإيبيرية بدأت حملتها للتلقيح في 27 دجنبر 2020 على غرار باقي الدول الأوروبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى