مجتمع

بناجح يطلق هاشتاغ : رمضان على الأبواب افتحوا بيوت الله لعبادالله

يضع عدد من المغاربة أيديهم على قلوبهم خوفا من الإغلاق والعودة إلى حجر صحي صارم، في الأيام القليلة المقبلة، خصوصا في شهر رمضان المبارك، حيث عبر الكثير من المغاربة عن تخوفهم من استمرار غلق عدد من المساجد بالمدن المغربية ومنع صلاة التراويح خلال الشهد الفضيل.

القيادي في جماعة العدل والإحسان حسن بناجح، علق على قضية استمرار غلق عدد من المساجد واحتمال منع صلاة التراويح بالقول “هل تدري الدولة أنها بتعويلها على البعض لتهييء الرأي العام لتقبل ما يلمحون له من قرارات تخص استمرار إغلاق 80٪ من المساجد دون غيرها من المرافق ومنع صلاة التراويح ، أنهم بذلك لا يفعلون غير مزيد من توريط الدولة وهز الثقة لدى العموم باستفزاز مشاعرهم من خلال ترديد أسطوانة “لي بغى يصلي يصنع أجواء العبادة في دارو”.

وأضاف بناجح في تدوينة نشرها عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك “هل تعلم الدولة أن تلك الأبواق نفسها من شنت حملة من أجل فتح المقاهي، ولما فتحت تسابقوا لنشر صور ارتشافهم كؤوس القهوة، ولم تظهر لهم حينها حكمة أن يشربوا القهوة في بيوتهم حفاظا على الصحة العامة”.

وتابع عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية للجماعة قائلا ؛ “وهم أيضا من أقاموا “هيلالة” من أجل صالات الرياضة، ثم تنافسوا في نشر صور عضلاتهم منها بعد فتحها، عوض أن يركنوا إلى ممارسة الرياضة في بيوتهم باعتماد عصا الشطابة وجوج بيدوات عامرين بالسيما، وذاتهم من شنوا الحَرْكة من أجل فتح الحمامات رغم أن أغلبهم لديهم حمامات فسيحة في بيوتهم”.

وختم بناجح تدوينته بنشر هاشتاج “#رمضان_على_الأبواب#افتحوا_بيوت_الله_لعباد_الله” والذي جرى تداوله بين عدد من النشطاء على منصات التواصل الاجتماعي .

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى