ثقافة وفن

هل هي نهاية “الأسطورة”

ما زالت تبعات وفاة الطيار المصري أشرف أبو اليسر، صاحب الأزمة مع الفنان محمد رمضان، مستمرة حيث تعرض الأخير لهجوم شديد من قبل الجمهور رغم نعيه للطيار الراحل.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل وصل إلى قيام عدد من الشخصيات العامة بمهاجمة رمضان واعتباره السبب في تدهور الحالة النفسية والصحية للطيار.

إغلاق خاصية التعليقات

فحتى بعد أن نعى رمضان أبو اليسر، تعرض لانتقادات عنيفة وهجوم شديد عبر موجة من التعليقات على حسابه في “إنستغرام” تجاوزت الـ30 ألف تعليق، ما دفعه إلى إغلاق خاصية التعليقات للجمهور على الصور التي ينشرها.

إلا أن مقاطع الفيديو التي كان ينشرها رمضان من الحلقة الجديدة لمسلسله “موسى” شهدت العديد من التعليقات الغاضبة الموجهة نحوه بسبب القضية الخاصة بالطيار.

وبعيداً عن الجمهور، شن عدد من الشخصيات العامة هجوماً حاداً على رمضان، أبرزهم الإعلامي المصري عمرو أديب.

ولم يقف الأمر عند أديب، بل تعداه إلى آخرين، إذ هاجمه أيضا عباس أبو الحسن، معتبراً أن الطيار الراحل “توفي 5 مرات”، الأولى حينما سمح لراكب أن يجلس في كابينة القيادة، والثانية عندما خانه هذا الراكب ونشر الصورة، والثالثة حين فصل من عمله وفقد رخصة الطيران، والرابعة بعدما تخلى عنه الراكب، أما المرة الخامسة فكانت عندما أنصفه القضاء وحكم له بالتعويض “فسخر الراكب من الحكم بشكل مقيت”.

كما شن الفنان مصطفى درويش هجوماً مستتراً على رمضان قال فيه “عملت إيه وظلمت مين كده عشان الناس وهي صايمه تدعي عليك بحسبي الله ونعم الوكيل.. إنت في كارثة حقيقية وكارثة متعوضهاش فلوس الدنيا.. يا رب لا تجعلنا من القاهرين ولا المقهورين”.

من جانبها، وجهت الفنانة صفاء جلال رسالة للممثل الشاب، قائلةً “ادفع التعويض يا رمضان.. الحياة مش مستاهلة والعمر قصير ممكن نموت في لحظة.. اتقي الله يا محمد رمضان واعمل حساب آخرتك احنا في أيام مفترجة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى