جهويات

تيزنيت : تزوير بطائق وطنية بيوميترية من طرف مجهولين يجر مواطنين إلى المحاكم

حقائق24
متابعة سعيد أبدرار
ذكرت مصادر إعلامية وطنية بأن عددا من الملفات المتعلقة بتزوير عدد من البطائق الوطنية خلقت صدى كبيرا في أوساط المحاكم بعدد من المدن المغربية خصوصا ,ان الضحايا المتوزعين على عدد من المدن يمتلكون بطائق وطنية بروميترية.
وفي نفس السياق ذكرت مصادر أخرى متطابقة بأن الامر يتعلق بملفات لازالت قابعة في المحاكم الإبتدائية لكل من قلعة السراغنة والمحمدية وتيزنيت منذ سنة 2011 والمتعلقة بتزوير بطائق وطنية وانتحال إسم شخص اخر في مواجهة مجهول لعدد من المواطنين أبرز الملفات تلك التي لازالت في طور التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بتيزنيت
وتكشف المعطيات بأن الفاعلين المفترضين، حسب الضحايا، يعمدون إلى الاستعانة ببطاقة التعريف الوطنية للضحية وتغيير الصورة وتاريخ الازدياد و إسم الأب والأم والعنوان الشخصي مع الإبقاء على رقم البطاقة الوطنية ومكان الإزدياد وباسم وهوية الضحية يقدم الجاني على تأسيس شركة و فتح حساب بنكي من أجل توقيع عقد كراء و معاملات تجارية تخص الشركة المؤسسة وذلك بواسطة شيكات بنكية مسحوبة لدى وكالات بنكية بكل من المحمدية والرباط ومراكش وقلعة السراغنة.

وفي تطور خطير لهدا الملف تبين بأن أغلب الضحايا ينحدرون من إقليم تيزنيت، وهم من الذين ضاعت منهم بطاقات تعريفهم الوطنية في ظروف غامضة، بينها بطاقة تعريف إلكترونية (بيومترية) لم يحصل الضحية بشأنها على شهادة الضياع.
حيث ذكرت مصادر إعلامية محلية في تتبعها للمف بأن تفاصيل القضية الأولى لها علاقة بمواطن ينحدر من منطقة أربعاء الساحل، تفاجأ بتقديم مجموعة من الأشخاص شكاية ضده يطالبونه فيها بأداء مبالغ مالية مضمنة في مجموعة من الشيكات مسحوبة لدى مؤسسات بنكية يتواجد مقرها بالمحمدية مع أن الضحية يؤكد في تصريحاته أنه لم يسبق له أن قام بفتح أي حساب بنكي أو تأسيس شركة فضلا على أن المعلومات المضمنة في بطاقة التعريف المدلى بها لتأسيس الشركة وفتح الحساب البنكي تختلف تماما مع بطاقة التعريف الوطنية الحقيقية إلا في رقم البطاقة ومكان الإزدياد.

وتضيف دات المصادر بأن القضية الثانية تتعلق بمواطن من تيزنيت تفاجأ هو أيضا باستغلال بطاقة تعريفه الوطنية بعد إزالة صورته الشخصية وتعويضها بصورة أخرى قبل استعمالها في فتح حساب بنكي لدى وكالة بنكية بقلعة السراغنة ثم الشروع في توزيع شيكات بدون رصيد للعديد من ضحاياه في معاملات تجارية. ويؤكد الضحية في تصريحاته التمهيدية أن المجهول الذي استغل بياناته الشخصية عمد إلى الحصول على سجل تجاري وكراء منزل واستصدار دفتر شيكات بنكية باسم وهوية الضحية دون أن تكون له علاقة بجميع هذه الاجراءات المنجزة من طرف مجهول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى