الجريمة والعقاب

جندي متقاعد يقتل زوجته وابنته وينتحر

اهتزت صباح اليوم الجمعة، مدينة سلا على وقع جريمة قتل بشعة، بعدما قام جندي متقاعد بقتل زوجته وابنته، داخل منزلهم، بواسطة بندقية للصيد.

وأوضح المصدر نفسه، أن المتهم حاول الانتحار، لكن محاولته لم تنجح، بحيث تم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الأولية.

وفتحت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن العيايدة بمدينة سلا بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، زوال اليوم الجمعة، وذلك لتحديد ظروف وملابسات ارتكاب جريمة قتل مزدوجة باستعمال بندقية صيد.

وكانت مصالح الشرطة القضائية مدعومة بعناصر الشرطة العلمية قد باشرت زوال اليوم الجمعة إجراءات معاينة جثة الضحيتين وهما سيدة وابنتها، تبلغان من العمر 45 و24 سنة، تحملان آثارا لطلقات نارية من بندقية للصيد، قبل أن يتم العثور  على رب الأسرة البالغ من العمر 54 سنة بمسرح الجريمة، وهو يحمل آثار طلقة على مستوى أسفل عنقه بشكل تشير معه المعاينات الأولية إلى محاولته الانتحار.

وقد تم إيداع جثتي الهالكتين بمستودع الأموات رهن التشريح الطبي، فيما تم نقل الأب المشتبه فيه المصاب بجروح بليغة إلى المستشفى المحلي رهن العلاج الطبي، حيث تم الاحتفاظ به تحت المراقبة الطبية، وذلك في انتظار إخضاعه للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد الخلفيات الحقيقية لارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى