سياسة

بوانو يصف بيتاس بـ”غلام حكومة أخنوش”

في هجوم غير مسبوق من طرف عبد الله بوانو، رئيس مجموعة حزب “العدالة والتنمية” في مجلس النواب، وصف  مصطفى بيتاس، الناطق الرسمي بإسم الحكومة بـ “غلام الحكومة”، وقال ساخرا من عبد اللطيف وهبي، وزير العدل “مبارك العود..” في إشارة إلى عدم أهمية المنصب.

ووصف  بوانو، في تدوينة نشرها على حسابه بفيسبوك، حكومة عزيز أخنوش بحكومة الارتباك والتطبيع مع الفساد، موجها نقدا لاذعا لكل من الوزيرين مصطفى بيتاس وعبد اللطيف وهبي، ردا على تصريحاتهما الأخيرة.

وقال بوانو  إن تصريحات بعض المنتسبين للحكومة تتوالى دونما خجل، وكأن أصحابها يصدقون أن مواقفهم أو تاريخهم وتاريخ أحزابهم، أو أصوات المواطنين التي لا تشوبها شائبة، هي من أوصلتهم إلى الحكومة.

وهاجم رئيس المجموعة النيابية للبيجيدي الناطق الرسمي باسم الحكومة، على خلفية دعوة الأخير المعارضة للانسحاب من البرلمان، واعتبر أنه “غلبه حماس الموقع والصفة، وتحدث بما لا يفهم فيه ولا يقدّر أبعاده، بل فضح خلفيات كفيله وحقيقة الأغلبية التي ينتمي إليها، التي لم تكفيها الهيمنة على المجالس المنتخبة فكشرت عن الديكتاتورية التي تحاول اخفاءها”.

وتساءل بوانو “ما معنى أن يدعو غلام الحكومة، المعارضة إلى الانسحاب من البرلمان، وكأن مفاتيحه في جيبه، أو كأن البرلمان مقر تابع لحزبه، وليس مؤسسة من مؤسسات الدولة المحورية التي لها وظائف شتى، هل اختلطت لدى هذا الغلام مهمة ناطق باسم الحكومة، المحددة في مرسوم اختصاصاته، بمهمة ناطق باسم الدولة التي لا قِبل له بها سياسيا وقانونيا، أم أنه كان مجرد ناقل لحلم يراود من جاء به للبرلمان ثم ذهب به إلى الحكومة.”

كما جاء في تدوينة بوانو “أن وزير العدل عبد اللطيف وهبي، امتطى “قصبة” ظنا منه أنها “عود”، لذلك مافيها باس نقول له مبروك”.

وزاد مهاجما وهبي “ربما هو الآخر ما تزال حماسة العضوية في الحكومة تسيطر عليه، وأفقدته بعض توازنه، لدرجة أنه اعتبر نفسه قادما من المستقبل، ووصف حزبنا بأنه قادم من الماضي”.

وتساءل بوانو “عن أي ماض يتحدث، هل يقصد المرجعية الإسلامية لدولتنا ولمجتمعنا، أم يقصد تاريخ أمتنا المجيد، فإذا كان هذا قصده، فنحن معتزون بأننا ماضويون… وعن أي مستقبل، وعن أي حداثة يتحدث، ربما نسي حقيقة حزبه، من سيصدق أن “البام” حزب حداثي، وهو المليء بالأعيان، ترى إذا سألنا أحدهم عن الحداثة، كيف سيكون جوابه.. إنه أمر مضحك”.

وفي ذات الصدد، وردا على ما جاء في كلمة وهبي بالبرلمان أول أمس السبت، تساءل بوانو في تدوينته “كيف للسيد وهبي أن يجزم بأن انتخابات 8 شتنبر حكمت على الحكومة السابقة، وهو يضع يده في يد أحد مكوناتها الذي ارتقى بقدرة قادر إلى رئاسة الحكومة، والغريب أن وهبي بنى خطابه الانتخابي على معارضة هذا المكون، فإذا به يتقاسم معه طاولة الحكومة بل وينبري للدفاع عن رئيسه”.

واعتبر بوانو أن وهبي من حقه الدفاع عن الحكومة في سحبها لمشروع القانون الجنائي المتضمن لمقتضيات تتعلق بتجريم الإثراء غير المشروع، مشككا في الغاية من المسارعة لسحبه دون غيره من المشاريع البالغ عددها حوالي 22، خاصة مع تزامن هذا السحب وتفكيك لجنة محاربة الفساد برئاسة الحكومة، ومع خلو البرنامج الانتخابي وقانون المالية كذلك، من أي مقتضيات وإجراءات تتعلق بمحاربة الفساد والريع، وتساءل “أليس هذا هو التطبيع مع الفساد؟”.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى