اقتصاد

مسيرة احتجاجية لمهنيي السياحة بمراكش تطالب الحكومة بفتح الحدود

نظم مهنيو قطاع السياحة بمدينة مراكش، اليوم الأربعاء، مسيرة احتجاجية جابت أهم شوارع المدينة، طالبوا من خلالها بإعادة فتح الحدود من أجل انتعاش القطاع السياحي بالمدينة.

وشارك في المسيرة الاحتجاجية عمال ومهنيو عدة مهن مرتبطة بالقطاع السياحي، ومنها المرشدون السياحيون، والصناع التقليديون، وأصحاب الكوتشيات، والنقل السياحي، وسيارات الأجرة، ووكالات كراء السيارات، وغيرهم من المتضررين من توقف عجلة السياحة.

ورفع المحتجون عددا من الشعارات من قبيل “الشعب يريد فتح الحدود”، و”علاش جينا واحتجينا.. فتح الحدود للي بغينا”، وذلك بحضور هيئات نقابية لعدة قطاعات متضررة من الإغلاق.

المسيرة التي عرفت مشاركة وازنة للمتضرين، عبر فيها المحتجون عن الضرر الكبير الذي لحق مهنهم خلال الجائحة، والذي تعمق أكثر مع إغلاق الحدود في الأسابيع الأخيرة، ما أدى إلى تعميق أوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية المتردية.

واعتبر المحتجون أن السياحة في المدينة تعيش “السكتة القلبية”، وقد بات مفروضا على الحكومة التدخل، كما أن الإبقاء على الحدود مغلقة لم يعد له أي داع، في ظل انتشار متحور أوميكرون، وفي الوقت الذي فتحت فيه جل الدوال حدودها في وجه السياحة، من أجل الانتعاش.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى