مجتمع

عمالة إنزكان تختم لقاءها التواصلي المدرسي في دورتها الخامسة.

أشرف كانسي – حقائق24

إختتمت يوم الثلاثاء 22 مارس 2016 بثانوية طارق بن زياد التأهيلية بأولاد داحو الدورة الخامسة للحملة التواصلية بالمؤسسات التعليمية في دورتها الخامسة حول طرق التدخل في الكوارث الطبيعية من تأطير الوقاية المدنية إنزكان، وقد أشرف السيد عامل عمالة إنزكان أيت ملول على افتتاح حملة هذه السنة يوم الثلاثاء 12 يناير 2016 بثانوية عمر الخيام التأهيلية حول موضوع العنف المدرسي٬ وجه السيد العامل بالمناسبة كلمة نوه من خلالها بالمجهودات التي تبدل إقليميا للنهوض بالتربية والتكوين باعتبارها لبنة أساسية لتشبع المواطن بقيمه الإنسانية والوطنية وتشبته بأصالته وتاريخ أجداده، وأكد على دور هذه الحملات التحسيسية في إطار حماية المحيط المدرسي من جميع الظواهر المشينة التي تهدد سلامة وصحة المتعلمات والمتعلمين وتربية التلاميذ وتوعيتهم في كل المجالات.رفقة السيد النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني و رئيس منطقة امن انزكان ورؤساء بعض المصالح ومدير الثانوية، واطر تربوية وإدارية بالمؤسسة ومنسقي الحملة بكل من العمالة والنيابة، وممثلين عن جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ وجمعيات المجتمع المدني.
وتجدر الإشارة الى ان هذه الحملة منظمة من طرف عمالة إنزكان أيت ملول في إطار المشروع التربوي التحسيسي الذي تشرف عليه عمالة إنزكان أيت ملول، مند تعيين السيد حميد الشنوري عامل على عمالة انزكان ايت ملول و الاهمية البالغة التي يليها لهذه الحملة ، والتي تؤطرها أطر من المصالح الخارجية والأمنية واطر تربوية وإدارية من النيابة الإقليمية والمؤسسات التعليمية . وتهدف هذه المبادرة إلى انفتاح التلاميذ على محيطهم الخارجي بالإضافة إلى تعرف التلاميذ على محيطهم المؤسساتي، وكذا التعرف على الشخصيات التاريخية والأسماء الدلالية للمؤسسات التعليمية، وتعزيز روح المواطنة لدى التلميذ، وانفتاحه على المجتمع ومواكبته للأوراش التنموية الكبرى لبلده المغرب (INDH، دستور 2011،…) ،وكدا التعرف والوقاية من الأمراض المتنقلة جنسيا، وتمكين التلاميذ من قواعد السلامة الطرقية، والإسعافات الأولية، والتعرف على الجمعيات، و تنمية شخصية التلميذ للنهوض بواجبات المواطنة، وتشبع التلاميذ بقواعد التعايش مع الآخرين. وتجدر الإشارة إلى أن أولى هذه الحملات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى