مجتمع

الدكتور حمضي : احتمال ارتفاع الإصابات بكورونا في شهر رمضان بسبب الازدحام

أكد الطيب حمضي، طبيب باحث في السياسات والنظم الصحية، أن احتمال ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا يبقى جد وارد بسبب تحركات المواطنين، مستبعدا حدوث انتكاسة وبائية خاصة في ظل الوضع الوبائي مستقر في الأيام الأخيرة.

وفسر حمضي، في تصريح لموقع القناة الثانية، سبب إمكانية تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا، بالقول: “الوضعية الوبائية الحالية في بلادنا متحكم فيها والفيروس ينتشر بشكل قليل، لكنه لا يعني أنه اختفى من المغرب”.

وأشار إلى أن “الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 60 سنة والذين يعانون من أمراض مزمنة ولم يتلقوا الجرعة الثالثة فهم معرضون أكثر للخطر الفردي”، ملفتا إلى أن “خطورة الوباء لم تعد على الصحة العامة وإنما على صحة الأفراد الذين لم يستفيدوا بعد من جرعات التلقيح فإن خطر الفيروس ما يزال مستمرا عليهم”.

وأكد الخبير الصحي ذاته، أن “الفضاءات المغلقة (المقاهي، المساجد) والتي تفتقر  لشرط التهوية واحترام إجراءات التباعد والتجمعات الكبرى تعد أماكن خطيرة لنقل الوباء وينتشر فيها بشكل أكبر”، داعيا إلى “تجنب الازدحام في الفضاءات المغلقة (مثل صلاة التراويح) مع ارتداء الكمامة خاصة الأشخاص المسنين والمصابين بأمراض صحية مزمنة”.

كما شدد المتحدث ذاته، في نفس السياق، أنه “كلما تم تخفيف الإجراءات وعدم التزام المواطنين بالإجراءات الوقائية فإن الفيروس سيزيد من الانتشار وبالتالي عدد حالات الإصابة سيشهد الارتفاع، غير أنه لن يؤثر على المنظومة الصحية بفضل أن هناك أشخاص أصيبوا بالفيروس واكتسبوا على إثره مناعة عن طريق المرض بالإضافة إلى أن ثلثي المغاربة تلقوا جرعتي التلقيح إلا الجرعة الثالثة تعرف نوعا من التباطؤ”.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى