جهويات

مئات المواطنين بإنزكان يستغيثون وشركة النقل ”ألزا” لا تستجيب ؟! …

أشرف كانسي – حقائق24

عاش مئات الركاب لحظات عصيبة في محطة الحافلات بإنزكان مساء يومه الجمعة 1 أبريل 2016، بعد أن امتلأت حافلة تتجه إلى منطقة التمسية بالركاب إلى آخرها، تاركة حشود الركاب عالقين لساعات بالمحطة في انتظار حافلة أخرى، ما خلف موجة من السخط والغضب العارم في صفوف هؤلاء.

الوضعية الحرجة التي وُضع فيها الركاب دفعت البعض للقيام بردات فعل متباينة، حيث شكلوا مجموعة بشرية على الطريق لمنع حافلة من السير التي غصت بعدد هائل من الركاب الغاضبين، ناهيك عن المشادات والملاسنات بين الركاب الذين صبُّوا جام غضبهم على مستخدمي الشركة، متهمين هؤلاء بعرقلتهم والتسبب في فوات وقت عملهم أو التأخير في عودتهم الى ديارهم، بالإضافة إلى واقع الإكتظاظ والإختناق التي تشهده محطة الحافلات في كل وقت وحين وانعكاس ذلك سلبا على جودة الخدمات المقدمة لمرتادي المحطة، الذين مافتئوا يعبرون بدورهم، عن سخطهم لحال هاته المحطة، التي تعد أكبر تجمع لمختلف وسائل النقل العمومي بالجنوب.

أحد الطلبة بأكادير في تصريحه لحقائق24 قال ” يجدر بك أن تتمتع بقوة جسمانية كافية كي تضمن لنفسك مكانا داخل الحافلة، وأن تكون مستعدّا للعراك ولكل شيء، في غياب تامّ للنظام.”، ومن جهتها أكدت إحدى السيدات لحقائق24 كانت تنتظر بدورها أن تظهر حافلة ” انزكان في حاجة الى من يؤمن خطوط نقلها ” وأضافت ” لقد حان الوقت اكثر من اي وقت مضى ان يحس كل مسؤول بمعاناة الساكنة اتجاه النقل” 

فمن يضع حدا لهذه المهزلة ؟

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى