جهويات

تراكم النفايات يطوق عنق المجلس الجماعي لآيت ملول

المهدي نهري

تنتشر بمختلف شوارع وأزقة مدينة أيت ملول  هذه الأيام ، أكوام من الأزبال والنفايات بجمبع أشكالها ، ما جعل موجة من الغضب و النفور يسود الساكنة، مُحملين المسؤولين للمجلس الجماعي الحالي .

ومنذ تولي المجلس الجماعي الجديد زمام تسيير شؤون المدينة، أعلن أنه سيولي اهتماما خاصا لقطاع النظافة باعتباره قطاعا حيويا، ويعرف مشاكل كثيرة، إلا أن بوادر هذا الاهتمام أظهرت العكس .

حيث لم يبادر بعد المجلس إلى وضع إستراتيجية لحماية مجاله البيئي من النفايات المنتشرة. بالساحات العمومية وامام الاسواق والمدارس وكذلك المساحات الخضراء.

هذا وتطالب فعاليات محلية من المجلس الجماعي بالتدخل لرفع الضرر الناتج عن تراكم الأزبال، محملة إياه كامل المسؤولية بحكم هذا الإهمال الذي يلحق مدينة أيت ملول، والإسراع لإيجاد حل لهذا الوضع الذي بدأ يزكم أنفس الساكنة بسبب إنعكاساته السلبية.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى