سياسة

بنكيران لـ أخنوش : واش غير أجي وكون رئيس حكومة

انتقد بنكيران في كلمة له خلال المؤتمر الجهوي لحزبه بالدار البيضاء، الأحد ،  كون عزيز أخنوش رئيسا لحزب، وقال “واش غير أجي وكون رئيس.. الرئاسة خدامين عليها مني كان عندنا 21 عام”.

ونفى بنكيران أن يكون قد قال كلاما سيئا في حق أخنوش، واعتبر أنه إنسان جيد ولكنه لا يقدر على رئاسة الحكومة، ومع ذلك “طلبت من الإخوان ألا يدخلوا في حملة “ارحل” ليأخذ وقته ويقف على رجليه، لكن الظاهر أنه لن ينجح”.

وحول ما صرح به أخنوش بكون بنكيران وراء رفع الدعم عن المحروقات والزيادة في الأسعار، فقد أكد الأمين العام للبيجيدي أنه بالفعل كان وراء رفع الدعم عن المحروقات، لكن الزيادة في الأسعار سببها أخنوش ومن معه، الذين لم يحترموا قواعد التنافس الشريف.

وأضاف بنكيران أن الدولة لها إجراءان للحد من الزيادة في الأسعار، أولهما قانوني بالنظر فيما إذا كانت الزيادة قانونية أم لا، والثاني اقتصادي من خلال دعم المواد التي ارتفع ثمنها لأسباب مرتبطة بالسوق الدولية.

وجدد بنكيران نقده للزيادة في أجور الموظفين، مشيرا إلى أن الظرفية اليوم والمصلحة الحقيقية للدولة تقتضي الخوف من المستقبل، ونقص النفقات.

ومن جهة أخرى اعتبر بنكيران أن حزبه لا يزال قويا رغم نتائج الانتخابات غير المعقولة، لأنه ليس تجمعا إداريا لتقديم خدمات سياسية مقابل مصالح مادية.

وتوقف بنكيران على محطة حركة 20 فبراير واعتبر أنها موجة كانت تحتاج للرجال، وساعتها لم تعد “أحزاب الكرطون” تظهر، وبدأت تأخذ احتياطاتها، حتى لا تتورط إذا دارت الأمور لصالح الحركة.

وقال بنكيران “من البداية لم نكن ضد 20 فبراير، نحن ضد المجهول.. وبلدنا فيه الأمن والاستقرار، ولم يكن معقولا أن نتبع مجاهيل لم نسمع بهم من قبل، وأن نتبع “دراري صغار”، لا يعرفون أين يتجهون، بدون سقف، سوى كلام عام حول الديمقراطية “ومانعرف شنو”.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى