جهويات

تغيير إسم “جهة سوس ماسة ” إلى ” أكادير سوس” فوق طاولة وزير الداخلية

ع . بركة

وجه منتخبون بجهة سوس ماسة، طلب حول تسمية جديدة لجهة سوس ماسة لتصبح جهة ” أكادير سوس ” بعد إستثناء ثلاث جهات بالمغرب من التسمية الجديدة خلال المرسوم الذي صدر بتاريخ 20 فبراير 2015، المحدد لعدد الجهات وتسمياتها ومراكزها .

وكانت نائبة برلمانية من فريق ال ” بيجيدي” قد وجهت سؤالا الى عبد الوافي لفتيت ، أشارت خلاله أن الجهات التسع للمملكة ورد فيها اسم مركز الجهة في التسمية الرسمية للجهة، لافتة إلى أن أسماء بعض الجهات تضمنت أكثر من مدينة، كجهة الدار البيضاء سطات وطنجة تطوان الحسيمة.

وفي سياق متصل، اعتبرت البرلمانية الفتحاوي أن “هذا التمييز في معايير اختيار أسماء الجهات يؤثر سلبا على إشعاع مدينة أكادير، إحدى أهم مدن المملكة وحاضرة سوس ماسة، كما يحرم هذه المدينة من الجاذبية السياحية على المستوى الدولي”.

وفي سياق متصل، اعتبرت الفتحاوي أن “هذا التمييز في معايير اختيار أسماء الجهات يؤثر سلبا على إشعاع مدينة أكادير، إحدى أهم مدن المملكة وحاضرة سوس ماسة، كما يحرم هذه المدينة من الجاذبية السياحية على المستوى الدولي”.

وأضافت النائبة أن “تضمين اسم سوس في تسمية الجهة يحدث نوعا من الخلط والالتباس، وذلك نظرا لورود هذا الإسم في مناطق أخرى في العالم، الأمر الذي يحيل على مواقع متعددة في بلدان أخرى خصوصا أثناء استطلاع محركات البحث الإلكتروني”.

وتبعا لذلك، شددت الفتحاوي على “وجوب تدارك هذا الأمر ضمانا للتنافس العالمي على الجاذبية السياحية الوطنية وإنصافا لمدينة أكادير، وإبرازا لها بصفتها مركزا اقتصاديا وتنمويا يربط شمال المغرب بجنوبه”.

وذكرت النائبة بما جاء في الخطاب الملكي السامي الذي وجهه الملك إلى الشعب المغربي في الذكرى 44 للمسيرة الخضراء، حين قال “أكادير هي الوسط الحقيقي للبلاد”.

وفي ختام سؤالها الكتابي، طالبت الفتحاوي بأن يصبح اسم جهة سوس ماسة على سبيل المثال “أكادير سوس”، متسائلة عن التدابير التي ستتخذها وزارة الداخلية لضمان هذا الأمر، خدمة للصالح العام لمدينة أكادير.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى