منوعات

خطير …تبرعات وهبات المحسنين بمساجد الجزائر ترسل لتنظيمات إرهابية.

حقائق24 متابعة

أكدت يومية الفجر الجزائرية، اليوم في مقال تحت عنوان “الأمن يحقق في تورط أثرياء ورجال مال وأعمال جزائريين في تمويل الإرهاب”، (أكدت) أن مصالح الأمن الجزائرية باشرت منذ حوالي شهرين تحريات حول تواطؤ عدد من رجال المال والأعمال وبعض الأثرياء من العيـار الثقيل في عدد من ولايات الوطن مع التنظيمات الإرهابية عبر تقديم أموال وتمويل بعض عملياتها الإجرامية مقابل عدم المساس بأملاكهم وأرواحهم أو التعرض إليهم بأي مكروه.

وأضاف المصدر ذاته أن 75 بالمائة من هؤلاء الأثرياء ورجال المال والأعمال كوّنوا ثروات طائلة من خلال المتاجرة بالأسلحة والتهريب والتواطؤ مع الإرهابيين، مستغلين حالة الانفلات الأمني الخطير التي مرت بها البلاد بين 1992 و2000، مع سيطرة المهرّبين على عدد من المناطق الحدودية بعد دخولهم في تحالفات مع جماعات إرهابية وتنظيمات مسلحة بسبب تلاقي المصالح بينهما.
وقالت اليومية الجزائرية إن الكثير من أموال تبرعات المواطنين التي تم جمعها على مستوى كافة مساجد الجمهورية، ذهبت إلى بعض التنظيمات الإرهابية، حيث أن ما نسبته 10 بالمائة من الأموال التي تم تحصيلها من المواطنين، وعوضًا أن تذهب إلى صناديق الزكاة، تم تحويل وجهتها إلى التنظيمات الإرهابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى