مجتمع

إصدار أول عقد ازدياد لطفلة إفريقية مزدادة في اشتوكة أيت باها

تم منح أول عقد ازدياد لطفلة إفريقية تحمل اسم كراس زوكو” من مهاجرين إفريقيين في حفل أقامته الجماعة الترابية أيت عميرة (اشتوكة أيت باها) على هامش تنظيم ورشة موضوعاتية حول الهجرة والعيش المشترك، في إطار جلسات التشاور حول برنامج عمل الجماعة الترابية للولاية الانتدابية الجارية، شارك فيها مهاجرون أفارقة من دول جنوب الصحراء مقيمين بالجماعة، فضلا عن باحثين في قضايا الهجرة، وفاعلين في مؤسسات ذات الصلة.

وعبر والدي الطفل “كراش”، الأم “كيكي دانيل” والأب “أوبالي زوكو” في تصريح لـ”الصحراء المغربية” عن “سعادتهما بحصول ابنتهما على شهادة الميلاد المغربية، مما سيمنح له فرصة الإدماج في المجتمع المحلي عبر ادعم والمساندة التي لاقيناها، ومستقبلا في خدمات الصحة والتربية والتعليم للاندماج في هذا الوسط”.

بدوره، أكد علي البرهيشي رئيس الجماعة الترابية أيت عميرة ، أن تسليم عقد ازدياد لأول إفريقي صار من أبناء أيت عميرة حتى يستفيد بدوره من خدمات الإدارة، وهو ما سيمنح حقا شرعيا لكل من ازداد على تراب الجماعة وفق قانون الحالة المدنية إسوة بالجميع، وعلى قدم المساواة بلا تمييز أو إقصاء”.

وأوضح خالد ألعيوض، عضو اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بسوس ماسة، أن “منطقة أيت عميرة منطقة سهلية حاضنة لآلاف المهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء، مما أسس نواة أسر وأطفال، وكان الاشكال الأول هو الحصول على شهادة الميلاد بالمنطقة، حتى يتم إدماجهم في المجتمع المحلي”.

وأشار ألعيوض، إلى أن تسليم الافريقي من أبوين إفواريين، أول شهادة ميلاد لإفريقية ستمكن من استفادة باقي نظرائها المهاجرين المزدادين بالمنطقة. وهذا بداية مسار لادماج حقيقي لهؤلاء المهاجرين في النسيج الاقتصادي والإجتماعي، وفي قضايا العيش المشترك، بعيدا عن أي شكل من أشكال الميز والتطرف والكراهية”.

وشدد ألعيوض، وهو باحث في قضايا الهجرة والتنمية، على أن “الهجرة كانت دائما فرصة من أجل بناء دول موحدة قوية. وهنا نتحدث عن القارة الإفريقية القوية بأبنائها، والمغرب جزء منها، بل يعتبر قاطرتها، ما يمكنه من لعب دور ريادي على المستوى الإفريقي بمعالجته الحكيمة، بفضل جلالة الملك لملف الهجرة، التي نتمنى أن نستمر فيها وألا تحدث فيها تراجعات”.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى