تربويات

سابقة .. إجبار التلاميذ على توقيع إلتزام ” عدم الغش” في امتحان الباكالوريا ببن سليمان

عبد اللطيف بركة

عبرت المنسقية الإقليمية لجمعية الشبيبة المدرسية ببن سليمان في بيان لها ، موجه للرأي العام المحلي والوطني، بقلق كبير إقدام إحدى المؤسسات الثانوية التأهيلية ببوزنيقة على توزيع ورقة التزام على التلاميذ المقبلين على اجتياز امتحانات الباكلوريا قصد التصديق على إمضائه من طرف أولياء أمورهم، الذين يشهدون ويلتزمون بموجبه بعدم غش أبنائهم خلال الامتحان أو إحضار الهاتف أو أية وسيلة الكترونية لمركز الامتحان، وفي حالة العكس فإنه يسمح لإدارة المؤسسة بموجب هذا الالتزام باتخاذ كل ما تراه مناسبا من إجراءات.

وأشارت الجمعية المدرسية في بيانها، أن الأصل في القانون هو البراءة، وما دام هناك قانون يؤطر عملية الغش في الامتحان، تسائلت الجمعية عن الغاية من مثل هذه الالتزامات التي تتعامل مع التلاميذ كأنهم مشاريع غشاشين أو مخالفين للقانون؟.

واعتبرت الجمعية المدرسية أن تلك الوثيقة تضرب في العمق سمعة الشريحة التلاميذية وسمعة المؤسسات التعليمية وأطرها، وتبين بما لا يدع مجالاً للشك أن إدارة هذه المؤسسات لا تتعامل مع التلاميذ كأنهم شباب مقبل على نيل شهادة الباكالوريا وجب حسن توجيههم ومواكبتهم، بل تتعامل معهم بمنطق المقبلين على مخالفة القانون الذين وجبت الحيطة منهم وجزر مخالفاتهم من البداية. وكأن صاحب فكرة إجبارية توقيع الالتزام يعلم خفايا الصدور ويعلم نوايا الناس وله علم مسبق بنية واستعداد جميع التلاميذ للغش بحسب تعبير البيان نفسه .

واعلنت الشبيبة المدرسية عن دفاعها عن الشريحة التلمذية بكل استماتة بما يكفله القانون ضد كل ممارسة تشكل إهانة لهذه الفئة من المجتمع.

ووجهت الجمعية المدرسية نداء للمؤسسة التعليمية التي قامت بإصدار هذا الالتزام بالتراجع عنه فوراً لما يشكله من ضرب صارخ لكل القيم والأخلاقيات والأعراف، ولما يحمل في طياته من إهانة ضمنية في حق التلاميذ وأولياء أمورهم وأساتذتهم.

كما دعت المدير الاقليمي لقطاع التعليم للتحري حول الموضوع واتخاذ ما يلزم من إجراءات في أفق التراجع النهائي عنه.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى