سياسة

الحكومة للمغاربة : لا نعرف إلى أين تتجه أسعار المحروقات!

قال مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن أسباب ارتفاع المحروقات معروفة سواء في المغرب أو خارجه مرتبط بسياق دولي فيه الحرب وكل يوم يزداد اللايقين حول ارتفاع المواد والأسعار التي ستصل إليها.

وأضاف بايتاس، اليوم الخميس 16 يونيو، في الندوة الصحافية التي أعقبت انعقاد مجلس الحكومة، الحكومة قامت بمجموعة من الاجراءات آخر اجراء قامت به الحكومة من أجل تعزيز القدرة الشرائية للمواطنين هو مرسوم يوم أمس بمجلس النواب من خلال عرض الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية، المكلف بالميزانية وضح هذه الارتفاعات.

وأوضح الوزير بايتاس أن هذه الارتفاعات تجاوزت الضعف في مجموعة من المواد ومنها مواد مرتبطة بغاز البوتان الذي تواصل الحكومة في دعمه وكلفته ستصل إلى 21 مليار درهم بعدما كانت التوقعات تشير إلى أن يصل دعم غاز البوتان في حدود 9 إلى 10 مليار درهم اليوم الأرقام الحالية تتوقع 21 مليار وإذا ارتفعت الأسعار لا قدر اللهستكون الحكومة مطالبة بالتدخل أكثر وضخ موارد مالية اضافية لكي تواجه هذه الارتفاعات الكبيرة.

وأكد بايتاس أن نفس الشيء بالنسبة لارتفاع مواد أخرى مثل الدقيق حيث وصل إجمالي الدعم المالي الذي خصصته الحكومة لهذه المادة إلى 3.4 مليار درهم والدعم سيبقى مستمرا وسيصل إلى 6 مليار مع نهاية السنة إذا بقيت الاسعار بهذه المستويات، وإذا لاقدر الله ارتفعت الأسعار ستكون الحكومة مطالبة بالدعم بشكل أكبر ونفس الشيء لمادة السكر.

وبخصوص دعم المهنيين، أشار بايتاس إلأى أن الحكومة تنكب حاليا على دراسة الهوامش و الامكانات المتاحة لدعم أكبر للمهنيين، وقد تم دعم 1000 عربة في المراحل الثلاث السابقة، حيث وصل الدعم في أبريل 90 بالمئة وماي 85 بالمئة والأسبوع المنصرم في حدود 20 بالمئة وسيصل الدعم في يونيو تقريبا الى 1.4 مليار التي تشمل العمليات الثلاث.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى